عيسى: مروجوا "الكركرية" استهداف أمني وسياسي خطير للجزائر
وزير الشؤون الدينية والأوقاف، محمد عيسى صورة: أرشيف
12 سبتمبر 2017 رياض.ب
رياض.ب
408

أكد وفاة 25 حاج وحاجة وفاة طبيعية

عيسى: مروجوا "الكركرية" استهداف أمني وسياسي خطير للجزائر

اعتبر وزير الشؤون الدينية والأوقاف، محمد عيسى، مروجي ما عرف مؤخرا في الجزائر بـ"الطريقة الكركرية"، بمحاولة اختراق أمني وسياسي للجزائر، وهو أمر شأنه شان دعاة "الأحمدية" لا يمت بصلة للتصوف ولأية طريقة من الطرق الدينية المنتشرة في الجزائر وفي كاملالمنطقة المغاربية.

وقال عيسى في حديثه صباح الثلاثاء في برنامج "ضيف الأولى" على أثر القناة الأولى للاذاعة الجزائرية أن "الكركرية" تتبع للزاوية العلوية الموجودة بمستغانم، ونشطاؤها الذين برزوا مؤخرا في الجزائر تجاوزوا مشيخة الزاوية العلوية الممثلة في الشيخ عدة بن تونس.

وتطرق الوزير عيسى إلى ظروف سير موسم حج 2017، مؤكدا وفاة 25 حاج وحاجة جزائرية وفاة طبيعية، مشيرا لوجود حجاج مصابون بأمراض مزمنة مستعصية لم يصرحوا بها، بينما حالات وفاة أخرى ناتجة عن الاجهاد والتقدم في السن، باستثناء حالة وفاة وصفها عيسى  بأن بـ"المؤلمة" وتتعلق -حسبه- بشابة "جاءت رفقة والدتها المسنة وكانت تدعو  بأن تتم حجة والدتها وتعود بها سالمة إلى عائلتها، لكن القدر شاء أن تتوفى هذه البنت بسكتة قلبية،، بينما والدتها عادة معافاة.

 وأكد محمد عيسى تعرض حجاج جزائريين إلى ابتزاز من مؤسسة سعودية التزمت مع وكالات حج جزائرية بتقديم خدمات للحجيج بمقابل مبلغ 25 الف دينار جزائري للحاج، "لكن لم تقدم هذه الوكالة  أية خدمة اضافية تذكر، وهو ما سبب انزعاج للحجاج الذين كان من بينهم شخصيات جزائرية مرموقة، واستدعى الأمر تدخل وزارة الشؤون الدينية والاستفسار عن الأمر لدى السلطات السعودية".

ودعا عيسى الوكالات الجزائرية التي تعرضت لسوء تعامل المؤسسة السعودية المذكورة إلى عدم التنازل عن حقها في التعويض ومن ثمة تعويض الحجاج المتضررين، حتى تتمكن الوزارة من التدخل لدى الجناب السعودي والمطالبة بالتعويض.

رأيك في الموضوع

التعليقات ملك لصاحبها ولا تخص الجريدة