عهد الإملاءات وصناعة الرؤساء انتهى والرئاسيات المقبلة ستكون شفافة
رئيس السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات: محمد شرفي
12 أكتوير 2019 عزيز طواهر
عزيز طواهر
1938

شرفي يحذر من فشل تجربة السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات ويؤكد

عهد الإملاءات وصناعة الرؤساء انتهى والرئاسيات المقبلة ستكون شفافة

أكد رئيس السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات محمد شرفي، أن عهد الإملاءات وعهد صناعة الرؤساء قد انتهى، محذرا من فشل تجربة السلطة الوطنية الذي سيكون بمثابة انتكاسة حقيقية في حال حدوث ذلك، في الوقت الذي عبر فيه عن التزام السلطة بإجراء انتخابات رئاسية وفق معايير دولية تضمن الشفافية وتصون أصوات الناخبين.


قال شرفي في تصريح للصحافة الوطنية، إن عهد الإملاءات وصناعة الرؤساء قد انتهى، وأضاف في هذا السياق، سأقدم لكم برهانين على ذلك، فقد كنت بالأمس في ورقلة وجاء مدير التنظيم الولائي لانتظار المندوب الذي سأنصبه حتى يعطيه الترخيص للعمل، من جهتهم أمناء البلديات قالوا له إن الأوامر تأتينا من السلطة، كما ترأست اجتماع وزاري مصغر بمقر السلطة يضم 7 أمناء وزارات معنية بتنظيم الانتخابات.

وبالنسبة لشرفي، فإنه ليس من فائدة الشعب الجزائري أو الجزائر أن تفشل هذه التجربة الخاصة بالسلطة المستقلة، لأن فشلها يعتبر بمثابة نكسة ستكون أشد من الأزمة التي عشناها وعله، فكل من لديه إمكانية لإنجاح مساعي السلطة فليعمل ذلك، فاقتراع 12 ديسمبر القادم سيكون بكل المعايير الدولية من الشفافية والحرية والحفاظ على أمانة الصوت حتى لا يشوبها أي دنس من أي جهة كانت.

وعلى صعيد آخر، قال شرفي خلال إشرافه على تنصيب منسقي وأعضاء مندوبتي ولايتي سكيكدة وقسنطينة، التابعتين بأن التأجيل في الفصل في أجال التمديد تم بسبب الدراسة القضائية لهذا الملف.

وأكد الرجل الأول في السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات بأن فكرة تمديد فترة أجال مراجعة القوائم الانتخابية جاء بسبب الإقبال الكبير للشباب في اليوم الأخير للفترة ذاتها.

ويذكر أن فترة مراجعة القوائم الانتخابية قد انتهت الأحد الماضي، وقد استمرت لمدة 15 يوما، حيث تم خلالها تسجيل40 ألف حالة وفاة و75 ألف حالة تغيير إقامة و128 ألف تسجيل جديد.

السلطة المستقلة للانتخابات تستعد لدراسة طعون القوائم الانتخابية

تستعد السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات لتسلم الطعون، بعد انقضاء آجال المراجعة الاستثنائية للقوائم الانتخابية من أجل دراستها، حسبما أفادت به الإذاعة الجزائرية.

ويتوقع منسق السلطة الوطنية للجزائر العاصمة المحامي، مولود بن ناصف، أن يتم الإفراج عن أسماء مندوبي البلديات خلال الأسبوع المقبل، مضيفا أن هؤلاء المندوبين يتم اقتراحهم من قبل المندوبية الولائية على أن تتوفر فيهم بعض الشروط على غرار الحيادية والنزاهة والكفاءة.

وأشار المتحدث إلى أن الأولوية الحالية للمندوبية الولائية للسلطة المستقلة للانتخابات هو إصلاح الجدول الانتخابي مبرزا أهميته في العملية الانتخابية.

رأيك في الموضوع

التعليقات ملك لصاحبها ولا تخص الجريدة