بدة: حكمة الرئيس بوتفليقة تدفعنا لدعم استمرارية برنامجه
لقاء الوزير محجوب بدة بالمنتخبين السابقين للأفلان صورة: أرشيف
06 جانفي 2019 مجيد. ذ
مجيد. ذ
392

ثمن فوز الأفلان بانتخابات مجلس الأمة

بدة: حكمة الرئيس بوتفليقة تدفعنا لدعم استمرارية برنامجه

نحن من مدرسة الوفاء للرجال ولسنا من الناكرين


جدد بدة محجوب وزير العلاقات مع البرلمان، وعبر جمعية قدماء منتخبي حزب جبهة التحرير الوطني، مناشدته لرئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفيلقة للاستمرار ومواصلة المسيرة للحفاظ على المكتسبات وتثمينا للإصلاحات وتحقيق المزيد من الانجازات.


وأشرف بدة، السبت، بمدينة البليدة على تجمع لمنتخبي حزب جبهة التحرير الوطني السابقين، وهو اللقاء السابع في إطار سلسلة اللقاءات التي تم عقدها من خلال جمعية قدماء منتخبي الأفلان، بحضور وزيرة التضامن الوطني والأسرة غنية الدالية ووزراء سابقين ونواب بالبرلمان، وعدد كبير من المنتخبين السابقين الذين اكتظت بهم قاعة بعزيز.

وفي كلمته قال وزير العلاقات مع البرلمان، إن هذا الفضاء الذي كانت بدايته من العاصمة يشهد اليوم اتساعا بفضل الإقبال المتزايد للمنتخبين الذين يثبتون يوما بعد يوم أنهم جنود للوطن وخدام للشعب ومناصرون أوفياء لرئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة، مؤكدا أن الجمعية لا تضع شروطا مسبقة للانخراط في هذا الفضاء، قبل أن يؤكد بان الشرط الوحيد هو الوفاء لرئيس الجمهورية، مضيفا بان الجمعية تواصل تجندها وتضع خبرة منتخبيها السابقين في خدمة الأفلان وفي خدمة الوطن وهي تؤكد على أنها قوة إضافية للمجهود الوطني الذي بذل وما يزل تحت قيادة الرئيس بوتفليقة.

من جهة أخرى أثنى بدة محجوب على قرار رئيس الجمهورية باختيار معاذ بوشارب منسقا لهيئة تسير حزب جبهة التحرير الوطني، واعتبر في الوقت نفسه أن انتخابات التجديد النصفي لأعضاء مجلس الأمة كان اختبارا لكل المنتخبين والمناضلين الذين حققوا نجاحا باهرا وفاق كل التوقعات في هذه المحطة الانتخابية، مؤكدا أن الحزب وفي ظرف قصير استطاع أن يتجاوز كل الصراعات والخلافات، مضيفا بان هذا الانتصار تحقق بفضل تضافر جهود جميع المنتخبين والمناضلين الذين رسموا مشهدا مثاليا من الانضباط، مشيرا إلى الدور الكبير الذي لعبه المنتخبون السابقون لتحقيق هذا الانتصار.

وبعد إن أشاد بالأجواء الديمقراطية التي سادت انتخابات 29 ديسمبر الفارط، دعا بدة محجوب الجميع إلى التعاون من اجل بناء الوطن، لأنه يحتاج جهود الجميع ودون استثناء، مضيفا بان ما يجمع في جمعية قدماء منتخبي الآفلان هو الوفاء  لرئيس الجمهورية والاستمرار في دعمه على  اعتبار إن المنتخبين السابقين هم الأجدر بالدفاع عن حصيلة انجازات الرئيس في كل المجالات وفي كل الولايات، وكانوا في طليعة الإطارات الذين اعتمدت عليهم الدولة في تحقيق مختلف برامج الإعمار والتنمية.

وفي السياق قال وزير العلاقات مع البرلمان "سيدي الرئيس نحن ها هنا معكم جنود في كل قراراتكم، فثقتنا في حكمتكم وفي رشادتكم وفي سداد رأيكم تجعلنا نناشدكم بالاستمرار ومواصلة المسيرة للمحافظة على المكتسبات وتثمينا للإصلاحات وتحقيق المزيد من الانجازات"، مشيرا إلى أن "ما تم انجازه ثورة شاملة ونهضة حقيقية سيذكرها التاريخ".

وبعد أن ذكر بانجازات رئيس الجمهورية في شتى المجالات، قال بدة محجوب "نحن من مدرسة الوفاء للرجال ولسنا من الناكرين أو المشككين أو الجاحدين أو المتربصين"، قبل أن ينتقد خطابات التهويل وما وصفه بالتعليقات السوداوية، حيث أكد بأنهم لن يستطيعوا تشويه ما تحقق من انجازات تحت قيادة الرئيس بوتفليقة، مشيدا في الوقت نفسه بالاحترافية التي بلغها الجيش الوطني الشعبي الذي أضحى يضرب به المثل في مواجهة التحديات والحفاظ على أركان الدولة وحماية الوطن والالتزام بالمهام الدستورية .

تكريم للرئيس وتأكيد على دعم المسيرة

جدد قدماء منتخبي حزب جبهة التحرير الوطني موقفهم الثابت بدعم خيار الاستمرارية، داعين رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة لمواصلة مهمته على الدولة، دعما للاستقرار وحماية المنجزات وصونا للمكاسب التي تحققت طيلة العقدين السابقين، مؤكدين تجندهم للوقف خلفه ودعم قراراته.

وفي بيان لهم عقب تجمع لمنتخبي ولايات الوسط احتضنته ولاية البليدة، أمس، شمل ولايات "الجزائر العاصمة، البليدة، المدية، تيبازة، عين الدفلى، البويرة، بومرداس وتيزي وزو" اشرف عليه وزير العلاقات مع البرلمان بدة محجوب، ثمن المنتخبون السابقون بحزب جبهة التحرير الوطني الفوز الباهر الذي حققه الحزب في انتخابات التجديد النصفي لأعضاء مجلس الأمة.

ودعا قدماء منتخبي الآفلان طاقات الحزب إلى الانخراط في هذا الفضاء، شريطة الوفاء لرئيس الجمهورية، مشيدين في سياق آخر بجهود الجيش ومختلف أسلاك الأمن في حماية امن واستقرار البلاد، ومحاربة مختلف أشكال الجريمة.

كما تم على هامش اللقاء، تكريم رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة عرفانا على ما حققه من انجازات وفي كل المجالات منذ اعتلائه سدة الحكم سنة 1999 وهو التكريم الذي تفاعل معه الحاضرون بقوة.

رأيك في الموضوع

التعليقات ملك لصاحبها ولا تخص الجريدة