تركيا تشيد بموقف الجزائر من الانقلاب الذي استهدف نظام حكمها
صورة: أرشيف
12 جويلية 2017 عزيز طواهر
عزيز طواهر
3446

في الذكرى الأولى لإفشاله

تركيا تشيد بموقف الجزائر من الانقلاب الذي استهدف نظام حكمها

تأشيرة في أقل من 48 ساعة في انتظار إلغائها


أشاد سفير تركيا بالجزائر، محمت بوروي، بموقف الجزائر دولة وشعبا الداعم للنظام التركي القائم خلال الانقلاب العسكري الذي استهدف كيان الدولة والشعب التركي يوم 15 جويلية 2016، مشيرا إلى رسالة رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة التي راسل بها الرئيس التركي الطيب رجب اردوغان وكذا ملايين الرسائل التي وصلت إلى تركيا من قبل الشعب الجزائري والتي كانت في مجملها تعبر عن مساندتها ودعمها القوي لتركيا.

وجه السفير التركي بالجزائر، خلال الندوة الصحفية التي نشطها، ماس بمقر السافرة بالجزائر العاصمة بمناسبة مرور سنة على إفشال الانقلاب العسكري الذي استهدف تركيا العام الماضي، شكره الخالص باسم دولته وشعبه إلى الرئيس بوتفليقة وكذا الشعب الجزائري بالنظر إلى الموقف المشرف للدولة الجزائرية التي ساندت الحكومة التركية في تلك الفترة العصيبة وهي تتعرض إلى أعنف هجوم إرهابي قادته منظمة إرهابية متوغلة في دواليب الحكم ومتواجدة بقوة في الجيش التركي.     

واستنادا للتوضيحات التي قدمها سفير الدولة التركية، فإن الهدف من ذلك الانقلاب الفاشل كان القضاء على تركيا دولة وشعبا، حيث تم قصف مؤسسات الدولة على غرار مقر الرئاسة والبرلمان، كما تم احتلال شوارع تركيا ومحاولة اغتيال رئيس الدولة ورئيس الوزراء، النتيجة كانت استشهاد 250 تركي وجرح 2193 آخرين، فيما تم فصل 130 ألف شخص عن مناصبهم بسبب تورطهم في تلك المنظمة وأعيد الاعتبار إلى 30 ألف منهم بعد تقديم الطعون، أما العدالة فهي تحقق حاليا مع 78 شخص متورط في الانقلاب في انتظار استلام مخطط الانقلاب وهو متواجد بالخارج.

الانقلاب علم تركيا درسا مهما حسب ما أوضحه محمت بوروي، لأنه جعلها تحصن نظامها الأمني الذي لم يتمكن من التنبؤ بهذا الانقلاب في الوقت المناسب كون أغلب العناصر المتورطة فيه كانت مندسة في دواليب الحكم والإدارة وكذا الجيش واستعملت إمكانيات الدولة لضربها وعليه قررت الطيب رجب اردوغان تمديد الحصار لمدة أطول بالهدف التحكم أكثر في الوضع الأمني، أما عن طبيعة النظام السياسي التركي الذي يصفه البعض بالهجين بعد استغناء تركيا عن النظام البرلماني مما جعل الكثيرين يستاءون من هذا التغيير متهمين اردوغان بالتوجه نحو نظام رئاسوي سلطوي، قال السفير، غن هؤلاء لا حجة لهم ليقوموا بالانقلاب لأن النظام التركي الحالي وهو نظام رئاسي يلغي منصب الوزير الأول ينبع من قناعة واختيار الشعبي التركي والعلمية تمت عبر استفتاء شعبي رسم لهذه المرحلة.

السياحة بدورها تأثرت بمحاولة الانقلاب الفاشلة بالنظر إلى كون تركيا بلد سياحي بالدرجة الأولى، لهذا يرى السفير أن السنة الفارطة كانت صعبة على تركيا فيما تم استرجاع زمام الأمور بالنسبة للعام الحالي، حيث بدأت الأمور تعود إلى نصابها بصفة تدريجية ويشار إلى أن السفارة التركية بالجزائر تنظم يوم السبت المقبل المصادف لتاريخ إفشال الانقلاب وقفة تذكارية ترحما على أرواح الشهداء الذين سقطوا يوم 15 جويلية 2016 وهذا بمقر السفارة.

وكشف السفير التركي بالجزائر، محمت بوروي، على هامش الندوة الصحفية التي نشطها أمس بمقر السفارة بالعاصمة بمناسبة إحياء أول ذكرى لإفشال الانقلاب العسكري الإرهابي الذي استهدف النظام التركي، أن الحصول على التأشيرة لتركيا يتم خلال 48 ساعة بعد تقديم الطلب ويحظى الجزائريون بتسهيلات مميزة سواء تعلق الأمر بالطلب العادي أو التأشيرة الالكترونية وهذا في انتظار إلغاء التأشيرة في وقت لاحق ويبقى الأمر متوقف على إرادة البلدين اللذين كان قد تحدث عن هذا الموضوع مطولا خلال الزيارة الأخيرة للرئيس التركي للجزائر.

وبالنسبة لمحمت بوروي فإن تركيا التي تعد ثاني وجهة سياحية للجزائريين، تسعى إلى تعميق فرص التعاون الاقتصادي والشراكة في كل المجالات بينها وبين الجزائر وهذا ما بت يتجسد عبر عديد  المشاريع على غرار مشروع النسيج بغليزان وكذا مشروع الحديد والصلب بوهران، الشراكة قائمة وحجم المبادلات بلغ 3 مليار دولار بالرغم من ضعف الأسواق الدولية والأزمة المالية التي تعصف بالعام كله لتبقى العلاقات الثنائية بين البلدين قائمة بقوة وهي في تطور مستمر وتدريجي في كل المجالات.

رأيك في الموضوع

التعليقات ملك لصاحبها ولا تخص الجريدة