تبون ينزل بمخطط عمل الحكومة إلى الميدان
الوزير الأول عبد المجيد تبون، يعاين مختلف الورشات بالعاصمة صورة: ح.م
17 جويلية 2017 مجيد. ذ
مجيد. ذ
921

عاين مختلف الورشات بالجزائر العاصمة

تبون ينزل بمخطط عمل الحكومة إلى الميدان

عكست الخرجة الميدانية الأولى للوزير الأول عبد المجيد تبون، إرادة الحكومة في تجسيد تعهداتها التي التزمت بها أمام نواب الشعب، بمناسبة عرض مخطط عمل الحكومة الذي حمل العديد من الإجراءات التي يرغب تبون في تجسيدها على أرض الواقع، فرغم أن زيارة المعاينة والتفقد التي قام بها، أول أمس، إلى العاصمة كانت بمثابة جسّ للنبض إلا أنها حملت دلالات إيجابية نحو تجسيد هذه التعهدات ميدانيا.

   أكد الوزير الأول إستراتيجية العمل التي يسعى لانتهاجها مستقبلا، وذلك بمناسبة زيارة العمل والتفقد التي قادته أول أمس إلى العاصمة، أين دشن وعاين العديد من المشاريع الهامة، على غرار المشاريع السكنية بالمدينة الجديدة لسيدي عبد الله، ومعاينته لوتيرة الانجاز بجامع الجزائر ، فضلا عن تدشينه مقر مدرسة الضمان الاجتماعي ببن عكنون وإشرافه على تكربم المتفوقين بمعهد الفندقة بعين البنيان.

 فالزيارة كانت إيجابية بكل المقاييس، خاصة وأنها تعد الأولى لعبد المجيد تبون منذ أن وضع فيه رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة الثقة لقيادة الطاقم الحكومي، عقب الانتخابات التشريعية الأخيرة.

 كانت الزيارة بمثابة محطة لجس النبض من جهة وفرصة للكشف عن المحاور الكبرى لاستراتيجة العمل التي يريد الوزير الأول انتهاجها، بهدف وضع حد للاختلالات التي تعرفها العديد من المشاريع.

 وركزت المحطة الأولى لزيارة الوزير الأول على قطاع السكن، لتؤكد توجه الحكومة نحو تجسيد تعهداتها التي التزمت بها أمام نواب البرلمان بغرفتيه بمناسبة عرض مخطط الحكومة، حيث يعد قطاع السكن في صلب اهتماماتها، وذلك بهدف تسريع وتيرة الإنجاز ومواصلة تنفيذ البرنامج الطموح، الذي باشره عبد المجيد تبون عندما كان وزيرا للسكن، والذي بفضله تحول الحصول على سكن حقيقة ملموسة.  

  وأوضح الوزير الأول خلال زيارته التفقدية للعاصمة في إطار تطبيق ومتابعة برنامج رئيس الجمهورية أن هذه الزيارة ستسمح له بالاطلاع على مدى  تنفيذ برنامج التنمية المباشرة من قبل الحكومة.

 وحملت تصريحات الوزير الأول عبد المجيد تبون بمحطته الثانية من زيارة العمل والتفقد لولاية العاصمة، العديد من الإشارات الضمنية، نحو إرادة الحكومة في وضع الثقة في الشركات الوطنية مستقبلا في إنجاز المشاريع الكبرى، خاصة ذات الصلة بالمنشآت السكنية والقاعدية، حيث أبدى الوزير الأول إعجابه بجمالية مقر المدرسة العليا للضمان الاجتماعي التي تكفلت بانجازه الشركة الوطنية »كوسيدار« التي وصفها بـ »القوة الضاربة«، بالنظر إلى المعايير الدولية التي اعتمدتها في انجاز المشروع.

 وتحاول الحكومة وضع حد لمسألة عدم احترام آجال الانجاز التي تعد النقطة السوداء في معظم المشاريع التي أطلقتها الحكومة والتي تسببت في أحيان كثيرة في تعطيل إنجاز المشاريع ، وفي أحيان أخرى في أعباء مالية إضافية، وهو ما وقف عليه الوزير الأول بمناسبة زيارة العمل والتفقد التي قادته إلى مشروع الجامع الكبير، أين شدد على ضرورة احترام آجال الانجاز، في وقت قرر فيه إنهاء مهام المسؤول على الهيئة الوطنية للإشراف على إنجاز هذا الصرح الديني الضخم.

 وفي الشأن السياسي أعلن تبون أن التعليمة المتعلقة بفتح نقاش وطني مع الشركاء السياسيين والاجتماعيين جاهزة، في انتظار منحه الضوء الأخضر من طرف رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة للشروع في هذه المسألة، ما يعني أن الوزير الأول شرع في تجسيد مخطط عمل الحكومة ميدانيا، في انتظار ما ستفسر عنه قادم الزيارات الميدانية المرتقبة إلى باقي الولايات من إجراءات وقرارات ونتائج ملموسة، وكل ذلك في إطار تجسيد برنامج رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة.

رأيك في الموضوع

التعليقات ملك لصاحبها ولا تخص الجريدة