بوشارب يلتقي أمناء المحافظات ونواب الأفلان غدا
منسق هيئة التسيير بحزب جبهة التحرير الوطني، معاذ بوشارب صورة: أرشيف
19 مارس 2019 عزيز طواهر
عزيز طواهر
732

لمناقشة الوضع السياسي في البلاد وقضايا نظامية خاصة بالحزب

بوشارب يلتقي أمناء المحافظات ونواب الأفلان غدا

يلتقي منسق هيئة التسيير بحزب جبهة التحرير الوطني، معاذ بوشارب ، غدا،  أمناء محافظات الأفلان عبر الوطن في الفترة الصباحية، فيما خصصت الفترة المسائية لنواب الحزب بالبرلمان، حيث من المقرر أن يناقش خلالها بوشارب مستجدات الساحة السياسية خاصة ما تعلق بالحراك الشعبي والقرارات الأخيرة التي اتخذها رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة، كما سيتطرق خلالها إلى التحضيرات الجارية بشأن عقد المؤتمر الاستثنائي.


وكان بوشارب قد ترأس يوم السبت الفارط اجتماعا بمقر الحزب "الأحرار الستة"، خصص لمحافظات العاصمة، تم خلاله التطرق إلى كل المستجدات التي تشهدها الساحة السياسية، خاصة ما تعلق بالحراك الشعبي وقرارات رئيس الجمهورية القاضية بعدم ترشحه لعهدة رئاسية جديدة وعقد ندوة وطنية جامعة، كما خص اللقاء لمسالة المؤتمر الاستثنائي وكيفيات التحضير لهذا الموعد التنظيمي.

وفي كلمته، أكد منسق هيئة تسيير الحزب بأن مسؤولية الأفلان في هذه المرحلة كبيرة بعد القرار الذي اتخذه الرئيس بوتفليقة، رئيس الحزب، بعدم الترشح لعهدة رئاسية جديدة وإعلانه خارطة طريق من أجل تغيير النظام عبر مراحل تنتهي بتأسيس جمهورية ثانية. وفي ذات السياق شدد معاذ بوشارب على الدور الذي سوف يتحمله حزب جبهة التحرير الوطني للتأقلم مع المرحلة وفرض تواجده كقوة سياسية متجذرة شعبيا وتاريخيا.

وبعد أن استعرض كل المراحل الصعبة التي مر بها الحزب، وما تعرض له مناضلون وإطارات بالحزب من تهميش وإقصاء، أعلن بوشارب عن دخول الأفلان مرحلة جديدة، بدايتها الانطلاق في التحضير لمؤتمر استثنائي تسكتمل من خلاله هيئات الحزب، معتبرا بأن من شأن هذه المحطة الإسهام بقوة في إنجاح الندوة الوطنية.وأضاف منسق هيئة تسيير الأفلان إن" يد حزب جبهة التحرير الوطني ممدودة لكل الطاقات الحية دون استثناء ولكل الأحزاب والمنظمات والهيئات من أجل إقامة حوار مسؤول يكون في مصلحة الجزائر".

وبخصوص التحضير لعقد المؤتمر الاستثنائي القادم، دعا بوشارب إلى توفر عدد من الشروط من الواجب توفرها، مشددا في الوقت نفسه على ضرورة لملمة صفوف الحزب وعدم الإقصاء، داعيا أيضا إلى فتح أبواب المحافظات أمام جميع المناضلين وإيلاء الأهمية لعنصري المرأة والشباب، الذين أكد بشأنهم بأنه ستكون لكم حصة في تبوأ المسؤولية عبر مختلف الهياكل الحزب· وقد شهد الاجتماع حوار مفتوحا عبر خلاله المناضلون عن آرائهم بكل حرية، سواء تعلق الأمر بأوضاع الحزب الراهنة والمستقبلية أو بالحراك الشعبي الذي تشهده البلاد، مؤكدين بأن حزب جبهة التحرير الوطني الذي ولد من رحم الشعب كان وسيبقى لصيقا باهتمامات الشعب وتطلعاته.

رأيك في الموضوع

التعليقات ملك لصاحبها ولا تخص الجريدة