بوشارب: "الأفلان" لم يغير مواقفه ومساندته للحراك الشعبي التزام مبدئي
منسق القيادة المؤقتة لـ"الأفلان"، معاذ بوشارب صورة: أرشيف
22 مارس 2019 ياسمين. ن
 ياسمين. ن
197

جدد التزامه بقرارات رئيس الجمهورية

بوشارب: "الأفلان" لم يغير مواقفه ومساندته للحراك الشعبي التزام مبدئي

 تضمن بيان صادر عن الآفلان مجموعة من التوضيحات، تتعلق أساسا بالتصريحات الأخيرة التي أدلى بها منسق هيئة تسيير الحزب معاذ بوشارب، وتتصل أساسا بأحداث الساعة التي تعيشها البلاد، على وقع الحراك الشعبي، الذي يتواصل للجمعة الخامسة، وتناول البيان المنشور على صفحة فيسبوك الخاصة بالحزب وكان بعنوان "توضيح" مجموعة من النقاط، بهدف التوضيح وتصحيح ما نشرته بعض المنابر الإعلامية.


 بعد أن أشار البيان أن هناك بعض المنابر الإعلامية لا تنقل المعلومة الصحيحة وتنشر تحاليل تتبنى مواقف جاهزة،  تلقي على الخبر الالتباس والغموض وتحرفه عن مقاصده الحقيقية، أوضح أن معاذ بوشارب منسق هيئة تسيير  الأفلان اشرف يوم الأربعاء 20 مارس 2019 على اجتماعين منفصلين، جمع الأول أمناء محافظات الحزب على المستوى الوطني، وضم الثاني نواب الحزب في غرفتي البرلمان، وانه خلال الاجتماعين، كان خطاب المنسق واضحا في لغته ومعانيه وأهدافه، صريحا في التعبير عن مواقف الحزب من مستجدات الساحة الوطنية.

ولتفنيد ما تم تداوله في بعض المواقع الإعلامية حول بعض القضايا ذات الصلة بالحزب وبالوضع الذي تجتازه البلاد، أكد البيان على النقاط التالية:

" أولا:  إن منسق هيئة تسيير  الحزب جدد التأكيد على مواقف الحزب المعلنة، حيث ثمن قرارات رئيس الجمهورية، رئيس الحزب، المجاهد عبد العزيز بوتفليقة، مؤكدا التزامه أخلاقيا وسياسيا وفكريا بهذه القرارات، المتعلقة أساسا ببناء الجزائر الجديدة، التي تستجيب لطموحات الشعب الجزائري وتطلعات الشباب.

وأعلن المنسق بهذه المناسبة مساندة الحزب لهذه الإجراءات، كما جدد مناشدته إلى جميع أطياف المجتمع  للمشاركة في هذا المسار السياسي، الذي يلتقي في الكثير من نقاطه مع المطالب التي عبر عنها الشعب.

ثانيا:  إن الحزب يتبنى نفس الموقف الذي تضمنته رسالة رئيس الجمهورية، التي جاءت استجابة لمطالب الحراك الشعبي وبهدف تحقيق انتقال سلمي وسلس للحكم وتجسيد نظام جديد  للجمهورية الجزائرية.

ثالثا: إن حزب جبهة التحرير الوطني ملتحم مع أبناء الشعب الجزائري، خاصة الشباب، وهو مطالب دائما بالإنصات إلى صوت الشعب وتعزيز صلته به، حتى يكون على الدوام، السند القوي للجزائر، التي تظل فوق كل الأحزاب".

وخلص البيان التأكيد "أن حزب جبهة التحرير الوطني وفي لقناعاته وإن مواقفه ترتكز على مبادئ ثابتة وراسخة، من أجل الجزائر الغالية وشعبها الأبي".

رأيك في الموضوع

التعليقات ملك لصاحبها ولا تخص الجريدة