بوتفليقة: قوة الأمة تقاس بمدى وفائها لماضيها وتاريخها
صورة: ارشيف
03 ديسمبر 2018 ايمان ق/ واج
ايمان ق/ واج
99

في رسالة إلى المشاركين في أسبوع القرآن الكريم

بوتفليقة: قوة الأمة تقاس بمدى وفائها لماضيها وتاريخها

أكد رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة، الاثنين، أن قوة الأمة تقاس بمدى وفائها لماضيها وتراثها وتاريخها، محذرا من الابتعاد عن المرجعية الدينية للأسلاف المبنية على الوسطية والاعتدال وتجدد الاجتهاد.


وقال الرئيس بوتفليقة في رسالة بمناسبة افتتاح الأسبوع الوطني العشرين للقران  الكريم المنظم بوهران بأن "قوة الأمة تقاس بمدى وفائها لماضيها وتراثها  وتاريخيها بينما يكمن ضعفها في تنكرها لماضيها ونفورها من تراثها ونسيانها  تاريخها والاستهتار بتعلمه "مضيفا بان هوية الجزائر "مستمدة من ماضيها الأمازيغي التليد ومن تاريخها العربي العريق ومن تراثها العربي الإسلامي  الأصيل والوفاء لهذه الثوابت هو وفاء للوطن ذاته".

وشدد بالمناسبة على انه "لا يصح اليوم أن تتسبب النقاشات الجوفاء والتشكيك  الممنهج في نكران أبنائنا لتاريخهم وفي تنكرهم لأسلافهم وفي انكفائهم عن ثوابت هويتهم" لافتا في ذات السياق إلى أن الوفاء للتاريخ والإسلاف مع التطلع إلى أفاق العصر الحديث والتفاعل الجاد مع الواقع "هو الذي يعلي للجزائر شأوها  ويرفع شانها".

وحذر رئيس الدولة في رسالته من أن "نتسبب اليوم في انكفاء أبنائنا عن أسلافهم  العلماء الذين أسسوا في هذا الوطن لمرجعية دينية قويمة تنهل من الكتاب والسنة  وتقوم على مبدأ الوسطية والاعتدال وتتجدد بالاجتهاد لان ذلك -كما قال- سيزعزع ثقتهم فيما بين أيديهم من الفهوم وسيجعلهم عرضة لفتك التيارات الفكرية الدخيلة والمذهبيات المنحرفة والحركات الاستغلالية التي استعملت الإسلام لتمزيق المجتمعات وأضعاف الأوطان وبث الكراهية فيها والضغينة والبغضاء".

ولدى تطرقه إلى ضرورة التخلق بالوفاء باعتباره "الضمانة الحقيقية" للصدق في حب الوطن والذود عن حياضه، شدد رئيس الجمهورية على أن هذا الوفاء "باعتباره قيمة أساسية مضافا إلى القيم النبيلة التي تشكل سلم القيم الوطنية هو جدار الصد الأقوى ضد كافة محاولات النيل من هويتنا ومن وسطيتنا ومن وحدتنا الدينية والوطنية".

كما تحدث الرئيس بوتفليقة عن ثمار ميثاق السلم والمصالحة الوطنية التي  تنعم بها الجزائر اليوم والتي جعل منها الدستور "مبدأ ثابتا وقاعدة عمل في تعاملنا مع الوقائع والإحداث" قائلا بان هذا الميثاق الذي ولد من رحم الأزمة لا يعني تمزيق صفحة الماضي ولا نسيان المأساة وأسبابها ولا يعني أننا أصبحنا في منأى عن الوقوع في المأساة ثانية بل الخطر ما زال داهما ما لم نكن أوفياء أولئك الشهداء الذين ضحوا بأرواحهم من اجل الحفاظ على وحدة الجزائر وجمع كلمتها وسد الطريق أمام خطاب الفتنة والكراهية والتمييز".

وعبر رئيس الدولة "عن امتنان الجزائر وإكبارها لكافة السادة الأئمة الذين لم يخلوا مناصبهم ولم يبرحوا مساجدهم ولم يسلموا منابرهم لدعاة الفتنة أيام المأساة الوطنية " معتبرا بان الوفاء لهذه النخبة المنتقاة لا يكون إلا "باستمرار الدولة في منع خطاب الكراهية وفي محاصرة محاولات التقسيم الطائفي والمذهبي وفي السعي إلى إحياء ميراث أسلافنا العلماء".

وأهاب الرئيس بوتفليقة في ختام رسالته بكل مؤسسات المجتمع بان "تضطلع  بأدوارها المنوطة بها وتتواشج مع غيرها في خدمة الصالح العام وان تمد يدها إلى مؤسسات التربية الروحية القويمة الأصيلة لتتناغم الأهداف وتتضاعف الجهود من اجل بث الفضيلة في المجتمع ومرافقته ليعود إلى سابق عهده في تمثل القيم النبيلة وترقيتها والعمل بها".

رأيك في الموضوع

التعليقات ملك لصاحبها ولا تخص الجريدة