المجموعة البرلمانية للأفلان متمسكة بمطلب رحيل بوشارب
بورياح خالد، رئيس الكلتلة البرلمانية للحزب جبهة التحرير الوطني صورة: أرشيف
28 ماي 2019 مجيد. ذ
مجيد. ذ
191

اتهمته بمنح امتيازات لبعض النواب للترويج على أنهم في صفه

المجموعة البرلمانية للأفلان متمسكة بمطلب رحيل بوشارب

نددت المجموعة البرلمانية لحزب جبهة التحرير الوطني بما وصفته "التدخلات اللامسؤولة لرئيس المجلس الشعبي الوطني"، متهمة إياه باستعمال "طرق ملتوية بمنح امتيازات دون وجه حق لبعض النواب ودفعهم لخلق الفتنة وزرع البلبلة".


جددت المجموعة البرلمانية للأفلان بالبرلمان التأكيد تمسكها بمطلب رحيل رئيس الغرفة السفلى معاذ بوشارب استجابة لمطلب الحراك الشعبي، متهمة إياه في بيان لها أول أمس، تحوز "صوت الأحرار" نسخة منه على أنه يقوم بمنح امتيازات دون وجه حق لبعض النواب، ودفعهم بالمقابل لخلق الفتنة وزرع البلبلة بينهم، والتسويق والترويج على أن النواب يقفون في صفه ويدعمونه كرئيس للبرلمان، وذلك من خلال نشر الأكاذيب والتصريحات المزيفة واستعمال أسماء النواب دون علمهم حسب البيان.

وطالبت المجموعة البرلمانية لحزب جبهة التحرير الوطني وبشدة أمام هذه التصرفات وفق البيان، رئيس البرلمان معاذ بوشارب، بالإصغاء لمطلب الحراك الشعبي الذي تبناه الحزب، مؤكدة أن "الكتلة منسجمة ومتماسكة وملتزمة بخط الحزب وتوجيهات قيادته، كما أن الكتلة مصرة أكثر من أي وقت مضى على ذهابكم من رئاسة المجلس -يضيف البيان-، وتحذركم من هذه التصرفات والأساليب التي لا تخدم المصلحة العامة والمؤسسة التشريعية".

وأكد بيان الكتلة البرلمانية للأفلان على أن امتثال بوشارب لمطلب الحراك الشعبي ومطلب الحزب، هو السبيل الوحيد الذي يضفي على المجلس روح الاستقرار ويمكنه مزاولة عمله التشريعي خاصة بعدما أصبح هذا الأخير عقبة في سير نشاطه، حيث تؤكد المجموعة البرلمانية بأنها لن تتعامل مع بوشارب مهما كانت الظروف، وقرار مقاطعتها لأشغال المجلس ساري العمل إلى غاية تحقيق المطلب الشعبي.

رأيك في الموضوع

التعليقات ملك لصاحبها ولا تخص الجريدة