الجزائر ستقتني اللقاح ضد فيروس كورونا مهما كان سعره
وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات، عبد الرحمان بن بوزيد
07 تشرين2 2020 ي. ن
ي. ن
172

حذر من الموجة الثانية واعتبرها أكثر شراسة وخطورة، بن بوزيد يؤكد:

الجزائر ستقتني اللقاح ضد فيروس كورونا مهما كان سعره

أكد وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات، عبد الرحمان بن بوزيد، أن الدولة عازمة على اقتناء اللقاح المضاد لفيروس كورونا لحماية المواطنين مهما كان سعره، معتبرا في نفس الوقت أن الموجة الثانية أكثر شراسة وخطورة من الأولى.


وأوضح وزير الصحة خلال ندوة صحفية نشطها رفقة إطارات من الوزارة حول الوضعية الوبائية لتفشي فيروس كورونا - أن الجزائر انضمت إلى مجموعة كوفكس، التي تتكون من 170 دولة لحماية مواطنيها باللقاح الذي يجريه حوالي 200 مخبر عبر العالم من بينهم 8 إلى 10 مخابر بلغت مراحل متقدمة من التجارب العيادية مؤكدا بأن الجزائر ستقني اللقاح عند السماح بتسويقه مهما كان سعره.

وذكر في هذا الإطار بأن الجزائر انضمت الى مجموعة منظمة اليونسيف التي تجتهد لاقتناء 500 مليون حقنة خاصة باللقاح بسعر منخفض حيث تمكنت المنظمة من تخفيض السعر من 40 دولار إلى دولارين فقط.

وفيما يتعلق بالوضعية الوبائية التي شهدت منحنى تصاعديا لحالات الإصابة بفيروس كورونا خلال الأيام الأخيرة فقد أرجعها البروفسور بن بوزيد إلى تراجع اليقظة والتخلي عن القواعد الأساسية للوقاية التي نصت عليها اللجنة العلمية لرصد ومتابعة تفشي الفيروس مشددا على ضرورة ارتداء الكمامة التي وصفها بأحسن وسيلة للحماية دون التخلي عن الإجراءات الأخرى المتمثلة في احترام مسافة التباعد الجسدي وغسل الأيدي بالماء والصابون والمحلول الكحولي.

كما أرجع هذه الوضعية إلى عودة الحياة الى مسارها الطبيعي مع استئناف مختلف النشاطات التجارية والتدريس وقاعات الصلاة محذرا من تفاقم الوضع إذا لم يلتزم المجتمع بالإجراءات الوقائية مما سيدفع بالسلطات العمومية إلى اتخاذ إجراءات أكثر صرامة خلال الأيام المقبلة على غرار ما قامت به بعض الدول المتقدمة التي تواجهه موجة جديدة من انتشار الفيروس.

وذكر ذات المسؤول بأن الدول التي احترم فيها سكانها ارتداء الكمامة توصلت إلى تسجيل صفر إصابة مما يثبت أهمية هذه الوسيلة التي وصفها بالمتوفرة وغير مكلفة.

وأوضح من جانب آخر بأن الجزائر تمكنت من احتواء الوضع ولا يوجد اختلالات في تسييره وسنعمل مع بقية القطاعات الأخرى لمواجهة الموجة الثانية التي اعتبرها أكثر شراسة وخطورة من الأولى.

كما أعلن عن انطلاق الوزارة في القيام بزيارات ميدانية واجتماعات مع ممثلي القطاع من مديريات ومستشفيات خلال الأيام القادمة للتصدي لانتشار الفيروس مؤكدا بأن دائرته الوزارية المدعمة باللجنة العلمية ووسائل الإعلام تقوم  بتقديم كل الحقائق للمواطنين عن الفيروس.

وطمأن البروفسور بن بوزيد المواطنين بعدم وجود أي نقص في معدات الأكسجين مثمنا الدور الذي يقوم به الولاة من خلال تقديم مساعدات مالية للقطاع وأسلاكه عند الحاجة .

رأيك في الموضوع

التعليقات ملك لصاحبها ولا تخص الجريدة