الأفلان يدعم الرئيس بوتفليقة ومن ينكر انجازاته جاحد
وزير العلاقات مع البرلمان، بدة محجوب صورة: ارشيف
02 ديسمبر 2018 ياسمين. ن
ياسمين. ن
114

ثمن قرار رئيس الجمهورية بتعيين القيادة الجديدة للحزب، بدة يؤكد:

الأفلان يدعم الرئيس بوتفليقة ومن ينكر انجازاته جاحد

وجه وزير العلاقات مع البرلمان، بدة محجوب، انتقادات لاذعة لمن يشكك في انجازات الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، مشيرا إلى أن إنكار ما أنجزه من أجل الجزائر ما هو إلا جحود، كما أكد بأن حزب جبهة التحرير الوطني سيبقى داعما ووفيا لرئيس الجمهورية.


وأكد بدة خلال إشرافه، السبت، على لقاء جهوي حول تأسيس جمعية المنتخبين السابقين بحضور مسؤولين ووزراء ومنتخبين سابقين على المستوى الوطني والمحلي من ولايات: غليزان، تيارت، تيسمسيلت، مستغانم، الشلف ومعسكر، أن اسم الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، سيظل محفورا في ذاكرة الجزائريات والجزائريين ومقرونا بجبهة التحرير الوطني، مشيرا إلى أن إنكار ما أنجزه من أجل الجزائر ما هو إلا جحود، كما ذكر برسالة الرئيس خلال لقاء الحكومة بالولاة، قولَه "إن المغامرين الذين يسوّقون لثقافة النسيان والنكران والجحود، لا يمكن أن يكونوا سواعدَ بناء وتشييد، فهم يُخفون معاولَ الهدم التي يسعون لاستخدامها من أجل الزج بالبلاد نحو المجهول".

وبلهجة قوية خاطب الوزير من أسماهم ب"الهدامين"، مؤكدا بأنهم لن يفلحوا في مساعيهم مادام الجزائريون يميّزون بين الذي يعمل ويضحي من أجل عزتهم وكرامتهم، وبين من يحترف بث الشائعات، مؤكدا أن الأفلان لا ينتمي إلى زمرة المشكّكين، وناكري الجميل وزارعي اليأس، الذين يُسوّدون كلَ بياض ويقبحون كلَ جميل.

وعن التطورات الأخيرة التي عرفها حزب جبهة التحرير أكد بدة أن الأفلان قد عرف انطلاقة جديدة بعدما تولى معاذ بوشارب مهمة تسيير الحزب، حيث عبر عن استعداد جميع الإطارات في هذا الفضاء للمساعدة في مهمة إصلاح أوضاع حزب جبهة التحرير الوطني ولم شمل المناضلين على كلمة واحدة: خدمة الوطن، والوفاء لفخامة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة.

وقال بدة "إن التغيير الذي حدث في قيادة حزبنا، بقرار من رئيس الجمهورية، رئيس حزب جبهة التحرير الوطني، لن يكون تغيير أشخاص، أو تبديل وجوه، بل من المؤكد أنه سيكون بداية حقيقية، لعهد جديد من التسيير لشؤون حزبنا الذي يتمتع بالأغلبية في غرفتي البرلمان، وفي المجالس المحلية البلدية والولائية عبر الوطن.

وذّكر الوزير في تدخله أن هذه الجمعية مفتوحة لكل المنتخبين السابقين في كل المجالس والعهدات وتضم الإطارات التي تزخر بها الجزائر كونهم كما قال الأجدر بالدفاع عن المنجزات التي تحققت في عهد الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لأنهم حسبه كانوا شهود وشركاء في التنمية عبر مختلف مسؤولياتهم.

رأيك في الموضوع

التعليقات ملك لصاحبها ولا تخص الجريدة