الأفلان ملتزم بالمساهمة في بناء الجزائر الجديدة
صورة: أرشيف
18 فيفري 2020 مجيد. ذ
مجيد. ذ
243

الأفلان ملتزم بالمساهمة في بناء الجزائر الجديدة

دعا حزب جبهة التحرير الوطني إلى رص الصف الوطني ووضع المجتمع خارج الصراعات المبددة للجهد والوقت والإرادة، مشيرا في بيان له بمناسبة إحياء ذكرى يوم الشهيد، إلى أن الأفلان ملتزم بالوفاء للرسالة من أجل بناء الجمهورية الجديدة.


 اعتبر حزب جبهة التحرير الوطني أن إحياء ذكرى يوم الشهيد يأتي في ظروف جديدة بعد نجاح الانتخابات الرئاسية وانتخاب رئيس للجمهورية، "مما يبعث على الاطمئنان لترجمة مضامين بيان أول نوفمبر إلى إنجازات ملموسة، تضمن شروط الحياة الكريمة للمواطن وإقامة دولة الحق والقانون"، مجددا العهد على الوفاء لرسالة الشهداء، من أجل مواصلة النضال لبناء جزائر جديدة، "كما حلم بها الشهداء وكما يريدها الشعب".

وأضاف ذات البيان أن إحياء ذكرى يوم الشهيد تتزامن مع مرور سنة على الحراك الشعبي، "الذي رفع عاليا صوت الشعب السيد، من خلال قرارات جريئة وإجراءات ملموسة، تهدف إلى تغيير منظومة الحكم والاستجابة إلى انشغالات المواطنين وتطهير البلاد من الفساد والمفسدين"،  مضيفا "ما أحوجنا اليوم إلى الاقتداء بسيرة الشهداء، حتى لا يتوهم أحد بأن انتصارات ثورة نوفمبر قد تحققت بلا ثمن، وحتى يدرك جيل اليوم من الشباب أن المستقبل  يبنى بالعلم والعمل والإرادة وحب الوطن والتضحية من أجله".

وبعد أن أشار إلى أن الاحتفاء بهذه المناسبة، يأتي في إطار الوحدة الصلبة للشعب والوطن، التي رسختها الهبة الشعبية السلمية والحضارية، أكد الأفلان أن "الجزائر تحتاج في هذا الظرف، الذي يتميز بضغوط عديدة، داخلية وخارجية، إلى كل كلمة تجمع ولا تفرق وإلى  تقوية الجبهة الداخلية، بما يضمن رص الصف الوطني ووضع المجتمع خارج الصراعات المبددة للجهد والوقت والإرادة".    

 وفي هذا السياق دعا علي صديقي الأمين العام للحزب بالنيابة محافظات الحزب وكل القسمات، الى الاحتفاء بهذه الذكرى، بما يليق بمقام الشهيد في ذاكرة الشعب، وبما يترجم الاعتزاز والفخر بما خلده في وجداننا الشهداء والمجاهدون من مجد وشموخ، وكذا المبادرة بتكريم المجاهدات والمجاهدين وأسر الشهداء، احتراما وتقديرا لألئك الذين ضحوا بأرواحهم الطاهرة من أجل استقلال والوطن وحرية الشعب.

رأيك في الموضوع

التعليقات ملك لصاحبها ولا تخص الجريدة