همجية العدوان الصهيوني تواصل حصد المزيد من أرواح الفلسطينيين
صورة: أرشيف
03 أفريل 2018 ق. د/ وأج
ق. د/ وأج
7027

وسط ترقب لنتائج اجتماع الجامعة العربية اليوم

همجية العدوان الصهيوني تواصل حصد المزيد من أرواح الفلسطينيين

لا زالت همجية العدوان الصهيوني على أبناء فلسطين تحصد المزيد من أرواح هذا الشعب، حيث استشهد فلسطيني أمس، متأثرا بجراح أصيب بها في مسيرة العودة، في ذكرى يوم الأرض، فيما تتطلع الأنظار إلى الاجتماع الاستثنائي للجامعة العربية، اليوم، والذي يلتئم غداة فشل اجتماع مجلس الأمن الدولي في إصدار أية بيان بخصوص الموضوع بسبب تعطيل تسببت فيه الولايات المتحدة.


والتحق بركب قافلة شهداء العدوان الصهيوني الأخير، على متظاهرين مسالمين خرجوا في مدن فلسطين وخاصة بغزة شاب فلسطيني استشهد أمس، متأثرا بجروح أصيب بها برصاص الاحتلال الصهيوني الجمعة الماضي شرق مدينة خان يونس جنوب القطاع، وأفادت مصادر فلسطينية، بأن شابا فلسطينيا يبلغ من العمر 29 عاما استشهد متأثرا بجروحه الخطيرة بعد إصابته برصاصة في بطنه أطلقها عليه جنود الاحتلال خلال مواجهات على الشريط الحدودي شرق مدينة خان يونس، وبذلك يرتفع عدد شهداء الجمعة الماضي إلى 17 إلى جانب إصابة أكثر من 1500 آخرين، ويتعدى هذا العدد القتلى الفلسطينيين الذين سقطوا خلال يوم الثلاثين من مارس من عام 1976 حيث بلغ آنذاك ستة قتلى.

لشجب لن يثني الصهاينة عن حملة الإبادة ضد الفلسطينيين

وأجمعت العديد من الأوساط السياسية والشعبية من داخل فلسطين وخارجها بأ  أسلوب التنديد والشجب لن يحمل الكيان الصهيوني على وقف سياستها العنصرية ضد الفلسطينيين خاصة وان الولايات المحتدة التي يفترض بها ان تكون راعية للسلام تواكب الاحتلال خطوة بخطوة في هذه السياسة وهو ما أثبته مرة أخرى عندما عطلت استصدار مجلس الأمن الدولي لأي بيان بخصوص الوضع الخطير الذي تعيشه هذه الأيام الأراضي الفلسطينية.

فقد عرقلت الولايات المتحدة السبت صدور بيان عن مجلس الأمن الدولي يدعو إلى ضبط النفس وإجراء تحقيق مستقل، بحسب ما أعلن دبلوماسيون، وعليه فان الأنظار، خاصة الفلسطينية منها، تتطلع إلى اجتماع سيلتئم اليوم بالقاهرة لمجلس جامعة الدول العربية على مستوى المندوبين الدائمين لبحث التصعيد الصهيوني ضد الفلسطينيين.

ويبحث الاجتماع كما جاء على لسان الأمين العام المساعد لشؤون فلسطين بالجامعة العربية سعيد أبو علي جرائم الصهاينة ضد المتظاهرين السلميين الذين خرجوا في مسيرة العودة الكبرى بمناسبة الذكرى الـ42 ليوم الأرض "30 مارس" للمطالبة بحق العودة وكذا الممارسات الخطيرة التي تنتهجها حكومة الاحتلال في الأراضي الفلسطينية.

وعشية اللقاء حملت الجامعة المجتمع الدولي بأسره وكافة مؤسساته المسؤولية الكاملة لوضع حد فوري لهذه الجرائم الصهيونية وتشكيل لجنة تحقيق بصورة عاجلة لمساءلة الاحتلال وتوفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني على طريق إنهاء هذا الاحتلال، وإلى جانب الجامعة العربية فإن القيادة الفلسطينية وعديد الدول، طالبت أيضا بتشكيل لجنة تحقيق بصورة عاجلة لمساءلة الاحتلال، وهو الطلب الذي سرعان ما رفضه أفيجدور ليبرمان وزير جيش الكيان الصهيوني على الرغم من أن من بين الأصوات الدولية الداعية لإجرائه تلك الصادرة عن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس ومسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيدريكا موغيريني وقادة آخرين.

ورغم كل هذه الدعوات لم تهدأ نار العدوان الصهيوني أمس، فقد واصل  جيش الاحتلال وقواته ما يقومون به وبشكل يومي من اقتحامات ومداهمات للمدن الفلسطينية واعتقالات بالعشرات في صفوف الفلسطينيين، وذكرت أنباء أن جيش الاحتلال اعتقل أمس، 11 فلسطينيا من بينهم ستة أطفال من مناطق مختلفة في الضفة الغربية والقدس المحتلةي بينما اندلعت مواجهات في مدينة الخليل بين الفلسطينيين وقوات الاحتلال أسفرت عن إصابة عدد من المواطنين وطلبة المدارس بالاختناق، وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا"، أن قوات الاحتلال اقتحمت منطقة رأس العين ورفيديا بمدينة نابلس واعتقلت ثلاثة شبان فلسطينيين بعد مداهمة منازل ذويهم وتفتيشها واعتقلت فلسطينيا من مدينة قلقيلية أثناء مروره عبر حاجز احتلالي نصبته قوات الاحتلال على مدخل قلقيلية الشرقي، فيما اعتقلت آخر من بلدة بيت فجار جنوب بيت لحم بعد مداهمة منزل والده وتفتيشه.

وفي القدس اعتقلت قوات الاحتلال ستة أطفال بعد مداهمة منازلهم في بلدة العيسوية وسط القدس المحتلة وحولتهم إلى مراكز تحقيق وتوقيف في المدينة المقدسة، من جانب أخري أصيب عدد من المواطنين الفلسطينيين وطلبة المدارس بالاختناق خلال مواجهات مع قوات الاحتلال اندلعت في المنطقة الجنوبية من مدينة الخليل.

التوجه للمحكمة الجنائية ضمن الخطوات القادمة للقيادة الفلسطينية

وأكد وزير الشؤون الخارجية والمغتربين، الفلسطيني، رياض المالكي، أمس، أن هناك خيارين ضمن التحرك  الفلسطيني المقبل في الأمم المتحدة إما الطلب من الأمين العام "أنطونيو غوتيريس" ترجمة اقتراحه حول تشكيل لجنة تحقيق بمجازر قوات الاحتلال في غزة أو تقديم مشروع قرار في مجلس الأمن لتوفير الحماية الدولية للفلسطينيين.

وقال المالكي، في تصريحات لإذاعة "صوت فلسطين" الرسمية، أمس: "مشاوراتنا مستمرة مع كافة الأطراف للتحرك نحو مجلس الأمن الدولي والجمعية العامة ومجلس حقوق الإنسان والمحكمة الجنائية الدولية، حسب تعليمات الرئيس، من أجل تشكيل لجنة تحقيق في أحداث يوم الأرض بقطاع غزة على اعتبار أن ما قامت به قوات الاحتلال يعد جريمة حرب حسب القانون الدولي الإنساني".

وفيما يتعلق بالقمة العربية المرتقبة في الرياض، أفاد وزير خارجية فلسطين  بأنه سيجري قريبا إضافة ملف المجازر التي ارتكبها الاحتلال قبل أيام في غزة بعد اعتماد مشاريع القرارات الفلسطينية خلال الاجتماع الأخير لوزراء الخارجية العرب الشهر الماضي تمهيدا لإقرارها في القمة، وحول الاعتراف بدولة فلسطين قال المالكي إن الجهود الفلسطينية متواصلة في هذا الإطار، مشيرا إلى اجتماع برلمان سلوفينيا الذي سيبحث مسألة الاعتراف بدولة فلسطين هذا الشهر وكذلك متابعة هذا الموضوع مع الجانب الفرنسي الذي ينتظر نتائج لقاء ماكرون ترامب في الثاني والعشرين من الشهر الجاري وعلى ضوئه سيحدد مسألة الاعتراف بالدولة الفلسطينية.

وعلى صعيد متصل، حذر عضو اللجنة الوطنية الفلسطينية للمتابعة مع المحكمة الجنائية الدولية شعوان جبارين مما ستحمله الأيام القادمة جراء التصعيد الصهيوني المتواصل في إطار سياسة رسمية تدعو للقتل ويقف على رأسها أعلى هرم في الكيان الصهيوني.

وطالب جبارين في حديث لإذاعة "صوت فلسطين" المحكمة الجنائية الدولية بالانتهاء من الفحص الأولي لجرائم الاحتلال والانتقال للتحقيق الفعلي ومساءلة الاحتلال على جرائمه المتواصلة بحق أبناء الشعب الفلسطيني، وأعرب جبارين عن أمله بأن يتم ترجمة دعوات الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي لتشكيل لجنة دولية رسمية للتحقيق في أحداث يوم الأرض، مشيرا إلى أنه يجري توثيق كافة ما يتعرض له الشعب الفلسطيني من جرائم لتزويد لجنة التحقيق بها.

رأيك في الموضوع

التعليقات ملك لصاحبها ولا تخص الجريدة