مطالب بالدخول في مفاوضات مباشرة بين البوليساريو والمغرب
رئيس الجمهورية العربية الصحراوية ، إبراهيم غالي صورة: أرشيف
06 جوان 2018 أمينة توزي
أمينة توزي
5574

غالي يعرب عن أمله في مساهمة الحكومة الإسبانية الجديدة لإيجاد حل للقضية

مطالب بالدخول في مفاوضات مباشرة بين البوليساريو والمغرب

أكد رئيس الجمهورية العربية الصحراوية إبراهيم غالي، أنه أبلغ نظيره الجنوب إفريقي، مطالبه بتطبيق قرار القمة الثلاثين للاتحاد الإفريقي، القرار 677، المتناغم مع قرار مجلس الأمن الدولي 2414، من أجل الشروع الفوري في مفاوضات مباشرة ودون شروط مسبقة بين الجمهورية الصحراوية والمملكة المغربية، لتمكين الشعب الصحراوي من ممارسة حقه، غير القابل للتصرف في تقرير المصير والاستقلال.


وفي تصريح لوسائل الإعلام عقب اللقاء الذي جمع الرئيسان، قال إبراهيم غالي وفق ما نشرته وكالة الأنباء الصحراوية "لقد اتفقنا على أنه لا يجب التساهل مطلقاً مع أي مساس بالعقد الذي يجمع شعوب وبلدان إفريقيا في إطار منظمتها القارية، لضمان السلم والاستقرار في قارتنا والعالم. وأكدنا في هذا السياق أن المملكة المغربية، كعضو في الاتحاد الإفريقي، ملزمة باحترام المبادئ والأهداف التي ينص عليها القانون التأسيسي للاتحاد، وخاصة احترام الحدود الموروثة غداة الاستقلال، وعدم استخدام القوة أو التهديد بها لحل النزاعات بين الدول الأعضاء".

وأضاف غالي "وقد أتيحت لنا الفرصة لنتبادل النقاش والتحليل العميق مع فخامة الرئيس سيريل رامابوسا، حيث وقفنا على تطابق وجهات النظر إزاء مجمل المسائل الثنائية والقارية والدولية ذات الاهتمام المشترك. لقد كان اللقاء شيقاً، أخوياً ومثمراً، استفدنا خلاله من أفكار ونصائح فخامة الرئيس، وشعرنا بالفعل أننا في لقاء مع رفاق الدرب والنضال، مع الحلفاء والأصدقاء المؤمنين والمتمسكين بنفس المبادئ والمثل والأهداف التي توحدنا كأفارقة وكمناضلين من أجل تحرير الشعوب الأفريقية ورقيها".

وأكد الرئيس الصحراوي "إن الدولة الصحراوية المستقلة تعول كثيراً على تجربة جنوب إفريقيا الرائدة في المجالات الاقتصادية، الصناعية وغيرها، ولذلك تشكل هذه الزيارة دعامة جديدة لعلاقات الأخوة والصداقة والتعاون التاريخية التي تجمع بين بلدينا، وفرصة لتعميق التشاور وتنسيق المواقف، لما يخدم مصالح شعبينا وبلدينا والشعوب الإفريقية عامة، خاصة في إطار تنفيذ أجندة  2063".

كما أعرب الأمين العام لجبهة البوليساريو عن اعتزازه بتصادف زيارته والوفد المرافق له وتخليد جنوب إفريقيا لمئوية الشخصيتين الخالدتين، نيلسون مانديلا وماما ألبيرتينا سيسولو وأعلن هنا بأن الجمهورية الصحراوية ستخلد هذه المئوية يوم 12 أكتوبر المقبل، بالتزامن مع احتفالات الشعب الصحراوي بيوم الوحدة الوطنية.

هذا وبعث إبراهيم غالي برسالة تهنئة إلى رئيس الحكومة الإسبانية الجديد بيدرو سانتشيث بمناسبة انتخابه، عبر فيها أصالة عن نفسه وعن الشعب الصحراوي وحكومته عن خالص تهانيه بتولي هذه المهمة السامية التي وكلت إليه.

وأعرب رئيس الجمهورية في رسالته "أنه بدون شك أن تقلد رئيس الحكومة الإسبانية الجديد هذا المنصب يبعث أمالا عريضة في المجتمع الإسباني الذي يتوق إلى شكل أخر من الممارسة السياسية وفي جميع المجالات".

وأكد رئيس الجمهورية في هذا السياق أن "الشعب الصحراوي هو الآخر يعقد أمالا كبيرة في تولي بيدرو ساتشيث رئاسة الحكومة الإسبانية"، متمنيا بأن يساهم في حل النزاع في الصحراء الغربية ووضع نهاية لهذه المحنة التي استمرت أكثر من أربعة عقود.

كما عبر الرئيس الصحراوي في رسالته عن أمله في أن يدعم رئيس الحكومة الإسبانية الجديد الجهود التي تبذلها الأمم المتحدة عن طريق المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة هورست كوهلر من أجل الإسراع في تمكين الشعب الصحراوي من ممارسة حقه في تقرير المصير بحرية تامة والتوصل إلى إحلال السلام والاستقرار الضروريين لشعوب المنطقة التي تقع على مقربة من أوروبا.

رأيك في الموضوع

التعليقات ملك لصاحبها ولا تخص الجريدة