محمد السادس يتخلى عن خطابات التصعيد ضد الجزائر
الملك المغربي، محمد السادس صورة: أرشيف
22 أوت 2016 سهام.ب
سهام.ب
5397

تحدث عن العودة إلى الاتحاد الإفريقي

محمد السادس يتخلى عن خطابات التصعيد ضد الجزائر

تخلى الملك المغربي محمد السادس على غير العادة، عن خطابات التصعيد ضد الجزائر ، حيث أبدى تطلعه إلى تجديد الالتزام والتضامن الصادق، داعيا إلى العمل سويا خدمة للقضايا المغاربية والعربية والإفريقية، في سياق آخر،  اعتبر العودة إلى الاتحاد الإفريقي في صلب اهتمام السياسة الخارجية المغربية.

ذكر محمد السادس  في خطاب ألقاه، أول أمس،  في الذكرى الـ63  لـ"ثورة الشعب والملك" بالتنسيق والتضامن، بين قيادات المقاومة المغربية، وجبهة التحرير الجزائرية"ضد الاستعمار الفرنسي، واعتبر " ذلك التضامن، ساهم في إعادة الروح للثورة الجزائرية"، مشيرا إلى أن الجزائر والمغرب كانا لهما دورا كبيرا، في تحرير واستقلال إفريقيا.

ودعا العاهل المغربي إلى "التضامن الصادق، الذي يجمع على الدوام، الشعبين الجزائري والمغربي، لمواصلة العمل سويا، بصدق وحسن نية، من أجل خدمة القضايا المغاربية والعربية، ورفع التحديات التي تواجه القارة الإفريقية".

وتحدث ملك المغرب مرة أخرى، عن الانضمام إلى الاتحاد الإفريقي، حيث قال إن "إفريقيا بالنسبة للمغرب، أكثر من مجرد انتماء جغرافي، وارتباط تاريخي. فهي مشاعر صادقة من المحبة والتقدير، وروابط إنسانية وروحية عميقة، وعلاقات تعاون مثمر، وتضامن ملموس. إنها الامتداد الطبيعي، والعمق الاستراتيجي للمغرب"، وأشار إلى أن "هذا الارتباط متعدد الأبعاد، يجعل المغرب في قلب إفريقيا، ويضع إفريقيا في قلوب المغاربة، مضيفا أن " وهو ما جعلنا نضعها في صلب السياسة الخارجية لبلادنا".

ويأتي خطاب المغرب في وقت تعرف فيه العلاقات المغربية الموريتانية توترا كبيرا على خلفية التقارب بين موريتانيا والقيادة الصحراوية

  • عبد العزيز
    عبد العزيز الأحد، 23 أكتوير 2016 13:35 تبليغ

    المغرب عمق استراتيجي للجزائر ، والجزائر عمق استراتيجي للمغرب ، والذي يجمعنا اكثر مما يفرقنا ، وقضية الصحراء الغربية هي قضية اممية ، وعلى الدولتين تجاوزها الى غاية وضع حل اممي لها ، فهروب المغرب الى دول الخليج وفرنسا هو مضيعة للوقت كيف للمغرب ان يكون ضد الطبيعة البشرية ففرنسا لا تحب الخير لا للجزائر ولا للمغرب والخليجيين يلهثون وراء مصالحهم فقط لا غير ، فلمذا لا تكون الجزائر مثل فرنسا والمانيا ؟؟؟

    شارك التعليق

  • aziz
    aziz الأحد، 16 أكتوير 2016 22:43 تبليغ

    vive vivelemaroc

    شارك التعليق

رأيك في الموضوع

التعليقات ملك لصاحبها ولا تخص الجريدة