عديد الجمعيات الاسبانية تتجند لمساندة الشعب الصحراوي
صورة: أرشيف
14 أفريل 2016 القسم الدولي
القسم الدولي
2948

تنظم مهرجانا تضامنيا السبت

عديد الجمعيات الاسبانية تتجند لمساندة الشعب الصحراوي

تجندت عديد الجمعيات الاسبانية المتضامنة مع الشعب الصحراوي في إطار مختلف المشاريع التي تهدف الى مساعدة السكان الصحراويين على تجاوز المعاناة التي يعيشونها جراء المحتل المغربي منذ أكثر من 40 سنة.

و تعكف التنسيقية الاسبانية للجمعيات الصديقة للشعب الصحراوي بنشاط على تنظيم تجمع كبير للجمعيات والمتعاطفين مع القضية الصحراوية السبت المقبل بمدريد.

وأشارت التنسيقية الى ان هذا التجمع الذي سينظم تحت شعار "لنبعد الحرب عن الصحراء" سيضم مئات الأشخاص

كما ان هذه الجمعيات التي ستأتي من كل جهات التراب الاسباني "ستدعم السجناء السياسيين الصحراويين المحبوسين بغير وجه حق في السجون المغربية والمطالبة بالحق المشروع للشعب الصحراوي في تنظيم استفتاء لتقرير المصير" ومطالبة الحكومة الاسبانية "بتحمل مسؤولياتها التاريخية تجاه الشعب الصحراوي" كما سبق ان أكده لوكالة الأنباء الجزائرية خوسي طابوادا منسق الجمعيات الاسبانية الصديقة للشعب الصحراوي.

في ذات السياق تعكف جمعيات صديقة للشعب الصحراوي سيما الأطفال على إعداد مشروع بعنوان "عطلة في سلام" موجهة للأطفال الصحراويين المقيمين بمخيمات اللاجئين الذين سيأتون خلال الصيف المقبل للإقامة لدى عائلات استقبال اسبانية من مختلف المناطق.

من جانب آخر أعلنت جمعية "الصحراء الحرة" على موقعها الالكتروني ان حوالي 5000 كلغ من المواد الغذائية غير القابلة للتلف قد تم إرسالها يوم أمس الأربعاء الى مطار أليكانت حيث سيتم إرسالها مع حمولات أخرى لجمعيات اسبانية متضامنة مع الشعب الصحراوي الى مخيمات اللاجئين الصحراويين بتيندوف ويندرج هذا العمل الإنساني في إطار عملية بعنوان "قافلة من اجل السلام".

  • صحراوي أصلي
    صحراوي أصلي الأربعاء، 25 ماي 2016 00:46 تبليغ

    على الجمعيات الاسبانية التي تشتغل لحساب البوليزاريو أن تحل مشاكلها اولا....
    وينص القرار في الواقع على أن الكتالونيين "لن يمتثلوا بعد الآن لمؤسسات الدولة الإسبانية وخصوصا المحكمة الدستورية".
    وأعلنت الحكومة المركزية برئاسة المحافظ ماريانو راخوي أنها ستطلب من المحكمة الدستورية فورا إلغاء هذا القرار، لكن قرار المحكمة لن يوقف اندفاع الاستقلاليين.
    والتقى راخوي كل القوى السياسية في إسبانيا لمحاولة تشكيل جبهة في مواجهة الانفصال قبل الانتخابات التشريعية التي ستجرى في 20 ديسمبر المقبل.
    إلى ذلك، تلوِّح الحكومة بمسألة تعليق الحكم الذاتي الذي تتمتع به كتالونيا عملا بمادة من الدستور لم تُستخدم من قبل. وتحدث وزير المالية عن التهديد بقطع الأموال عن هذه المنطقة التي تعاني من دين كبير وتواجه صعوبات في تسديد المستحقات لمزوديها.
    ويشكل إعلان البرلمان الكتالوني تصعيدا جديدا للتوتر المتزايد بين برشلونة ومدريد منذ 2010 عندما قلصت المحكمة الدستورية الصلاحيات المعترف بها للمقاطعة بموجب حكم ذاتي صوِّت عليه البرلمان الاسباني قبل أربع سنوات.
    وبعدما كانت الحركة الانفصالية أقلية حتى ذلك، أخذت تتسع بصورة متواصلة، تعززها الأزمة الاقتصادية. ومنذ 2012، تطالب هذه الحركة باستفتاء حول استقلال المنطقة التي تضم 7.5 مليون نسمة وتؤمن خمس إجمالي الناتج المحلي الإسباني.

    شارك التعليق

  • عبد العزيز
    عبد العزيز الجمعة، 15 أفريل 2016 19:59 تبليغ

    من حق كل شخص التظاهر إلا أنني أرى أن هذا لن يجدي نفعابل السياسة و الدليل هو الذي يؤدي إلى كشف خيوط الجريمة.لا يجب أن ننسى أن عددالمغاربة في أسبانيا كثير و خاصة المجنسين، أما عن 5000كيلو لن تسد حاجة الجوعى المرهونين لذى الجزائر، كما أنها ستبدل بأكل بدون تاريخ الصلاحية. حسب العادة. وفي النهاية.كانوا يسعون إلى تصفية الإستعمار. واليوم الإستفتاء. و غدا الحكم الذاتي.إلا أنه قد يكون الوقت قد فإن. ومن له جنسية ما فل يلجأ إلى بلده.

    شارك التعليق

رأيك في الموضوع

التعليقات ملك لصاحبها ولا تخص الجريدة