الصحراويون يخاطبون العالم في ذكرى تأسيس جبهة البوليساريو
10 ماي 2018 من مخيمات اللاجئين بتيندوف: عزيز طواهر
من مخيمات اللاجئين بتيندوف: عزيز طواهر
6602

في رسالة إلى الأمم المتحدة:

الصحراويون يخاطبون العالم في ذكرى تأسيس جبهة البوليساريو

الجزائر لم تتوان بمساندة القضية الصحراوية مستندة إلى ميثاق وقرارات الأمم المتحدة وجه الشعب الصحراوي من خلال الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب، نداء إلى كل العالم، في رسالة بمناسبة الذكرى الخامسة والأربعين لتأسيس جبهة البوليساريو جاء فيها، لا شيء سيحول دون بلوغ أهدافنا العادلة والمشروعة التي ينص عليها ميثاق وقرارات الأمم المتحدة والاتحاد الافريقي، رسالة واضحة حملت كل معاني الاخلاص للوطن والإصرار على الحق في تقرير المصير وتضمنت ايضا عرفانا واعترافا بجميل كل من ساند القضية والجزائر بمواقفها المعروفة لمناصرة القضايا العادلة في المقدمة.

في كلمة ألقاها بمناسبة ذكرى تأسيس جبهة البوليساريو، بمخيمات اللاجئين بأوسرد، ذكر حما سلامة مسؤول التنظيم السياسي في البوليساريو، ببطولات ومآثر الشعب الصحراوي الذي خاض حربا ضروسا من أجل الحرية وقال في هذا الصدد، إن تأسيس الجبهة لم يأت من فراغ ولكنه نتاج لمقاومة الصحراويين عبر عصور من الزمن وانعكاس لبلورة وعي وطني جسدته في الميدان انتفاضة الزملة التاريخية في 17 جوان 1970 بقيادة الفقيد محمد سيد ابراهيم بصيري ومن ثم جاء التعجيل بضرورة تكوين إطار سياسي وطني صحرواي جامع يؤطر الشعب الصحراوي للتخلص نهائيا من كل مظاهر الاستعمار واعتماد كل وسائل النضال والمقاومة بما في ذلك التحضير الكفاح المسلح.

واضاف المتحدث بأن تأسيس الجبهة جاء الرد على من حاولوا القضاء نهائيا على العنصر الصحراوي من على الأرض وبعد مرور أقل من سنتين استطلاعات الجبهة أن تفرض وجودها وأصبحت قوة ميدانية، رسالتها واضحة وبسيطة ومقنعة، ألا وهي التحرير والانعتاق من ربي الاستعمار، لقد حققنا على مدار خمس وأربعين سنة ملاحم وانتصارات وبناء مؤسساتي للدولة الصحراوية، هي اليوم أكثر قوة ووحدة وتماسكها وثقة واصرارها على بلوغ أهدافها.

ومن ثم اغتنم المتدخل الفرصة ليؤكد بأن الشعب الصحراوي ومن خلال جبهته يوجه رسالة إلى كل العالم مفادها أنه لا شيء سيحول دون بلوغ أهدافنا العادلة والمشروعة التي ينص عليها ميثاق وقرارات الأمم المتحدة والاتحاد الافريقي. كما حيا في الختام كل احرار العالم على نصرتهم للقضية الصحراوية وفي مقدمتهم الجزائر التي لم تتوان في بداية الكفاح ضد الاستعمار الإسباني كما قلت في كل العالم بابداء موقف المساندة والدعم المبديء المستند إلى ميثاق وقرارات الأمم المتحدة.

ويشار إلى أن رئيس الدولة الصحراوية ابراهيم غالي قد أشرف شخصيا على هذه الاحتفالات وقم باستقبال الوفود وتدشين مختلف المحطات المرتبطة بهذه الذكرى الوطنية.

رأيك في الموضوع

التعليقات ملك لصاحبها ولا تخص الجريدة