المخزن يحاصر خيمة عزاء الرئيس الصحراوي الراحل بالعيون
صورة: أرشيف
05 حزيران 2016 سهام.ب
سهام.ب
3986

محمد عبد العزيز يزعج المغرب حيا وميتا

المخزن يحاصر خيمة عزاء الرئيس الصحراوي الراحل بالعيون

قامت القوات المغربية بتعنيف الصحراويين في السمارة المحتلة العيون، خرجوا في مظاهرة سلمية بعد أدائهم صلاة الغائب على روح رئيسهم محمد عبد العزيز، وفي العيون المحتلة أقدمت السلطات المغربية على حصار منزل عائلة زعيم الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب (البوليساريو) الراحل ومنع الصحراويين من أداء واجب العزاء بمصادرة الخيمة التي نصبت لاستقبال جموع المعزين.

 

أفادت تقارير إعلامية من الأراضي الصحراوية المحتلة أن القوات المغربية جابهت الصحراويين الذين خرجوا في مظاهرة سلمية بعدا أداء صلاة الغائب على روح الزعيم الصحراوي، في أكبر مساجد مدينة السمارة المحتلة، بعنف تسبب في إصابة عديد منهم بجروح وكسور.

وقد ردّد الصحراويون شعارات منادية بالاستقلال الوطني وممجدة لجبهة البوليساريو ، رافعين الأعلام الوطنية الصحراوية كما ترحموا على الرئيس الصحراوي محمد عبد العزيز بهتافات مدوية، اخترقت هدوء المدينة على غرار "ياشهيد ارتاح  ارتاح سنواصل الكفاح" و"لا إله إلا الله والشهيد حبيب الله".

ورسمت جموع المتظاهرين حالة الحزن والأسى التي تعيشها الأراضي الصحراوية المحتلة بعد رحيل محمد عبد العزيز، وعكس ذلك لباس النساء اللواتي التحفن السواد ودموع الصحراويين بمختلف شرائحهم.

وفي العيون المحتلة ، قامت القوات المغربية باقتحام خيمة العزاء التي نصبت أمام بيت عائلة الرئيس الفقيد ومصادرتها، دون سابق إنذار و دون مراعاة لسلامة بعض أفراد الأسرة الذين فاجئهم الاقتحام وهم نيام، وفرضت طوقا أمنيا و حاصرت جميع الأزقة و الطرق وكل المنافذ المؤدية إلى المنزل، واتخذت إجراءات صارمة لمنع الآلاف من الصحراويين المتوافدين باستمرار على المنزل قصد التعزية، حيث أرغمتهم على الرجوع ، دون احترام للقوانين ولا لمشاعر الصحراويين ولا حتى الأعراف الدينية.

ومن هذا المنطلق، أدانت عائلة الرئيس الصحراوي الراحل بشدة في بيان تلقت "صوت الأحرار" نسخة منه  و شجبت بقوة تدخل القوات المغربية، ووصفته بـ" القمعي السافر"، معتبرة إياه يتعارض مع كل المبادئ الإنسانية و الأخلاقية و الدينية و القانونية .

وطالبت عائلة زعيم البوليساريو الراحل بفك الطوق الأمني و الحصار الخانق المضروب على المنزل ، معلنة تضامنها "مع كل المدافعين و الغيورين على المبادئ السامية لحقوق الإنسان في العالم والتي عمل الشهيد طوال حياته من أجل الدفاع عنها". 

 

  • صــحـــراوي حــتــى الـــنـــخــاع
    صــحـــراوي حــتــى الـــنـــخــاع الأربعاء، 22 حزيران/يونيو 2016 11:35 تبليغ

    بالمناسبة,معاذ الله ان يكون الصحراويون امرارك (الفاندال),( Vandaler بالفرنسية) فاذا خيروا بين الانضمام الى عالم لمغيريب ببرابرته,امازيغه,عربه,حشيشه,قنبه,,ملوكه الحقارة لاختاروا عالم الخنازير ستين مرة و اذا خيروا بين المجوس والماغول المغاربة لصوص الارض و ناهكي الاعراض وغاصبي الجيران لاختاروا على طول المجوس حتى قيام الساعة ومعاذ الله ان يكون الصحراويون خليطا من العرب و الوندال (Vándalos) اشرار(Los bárbaros).
    ما الصحراويين الا جزء من دولة الرسول التي حررت جميع الاقوام المستعبدة آنذاك و من ضمنهم الوندال (المغاربة ) من غطرسة الاستعمار الروماني لهم و عليهم ان لا ينسون جميعا هذا الفضل ابدا وليعلموا المغاربة و خاصة ملوكهم الاستعباديين اللصوص ان اقليم الشمال العربي الافريقي فتح باسم دولة محمد(صلعم) و لم يفتح لا باسم لمغيريب و لا باسم غيرهم من الاقوام بجميع منحدراتهم و هوياتهم و خلاصة القول ان الصحراء الغربية ولاية من ولايات اقليم الشمال العربي الافريفي لا هي وندالية اي مغربية و لا هي بربرية و لا هي امازيغية و انما عربية,عدنانية قحة,حنفية,سنية,سلفية و لا تعترف الا بدولة واحدة الا وهي دولة الرسول و لا تعترف الا بعاصمة سياسية واحدة الا وهي المدينة المنورة و لا تعترف الا بعاصمة دينية واحدة الا وهي مكة المكرمة و الباقي ما هو الا دويلات البدع و الخرافات و الفشل مع كامل احترامي لقاطنيها كدويلة لحويسين الثاني المشرك المروكية و عبدته الفانداليين الذين يركعون,يسجدون صباحا,مساءا لعائلته لعليمانية الحقارة,اللصة,الغصابة و بئست والله العائلة المشركة,و بئس والله عبدتها الونداليين.

    شارك التعليق

  • اعـلـي مـنـا
    اعـلـي مـنـا الثلاثاء، 21 حزيران/يونيو 2016 20:49 تبليغ

    النظام المغربي يمارس أساليب التعذيب ضد الصحراويين ويستخدم القوة المفرطة لمنع المظاهرات والاحتجاجات السلمية.
    ان اعمال القمع وانتهاكات حقوق الإنسان تواصلت في الأراضي الصحراوية المحتلة مما يؤكد تمادي النظام المغربي في سياسته لاسكات الصحراويين المطالبين بحقوهم المشرعة و فرض سياسة قطع الارزاق وارتكاب الفظائع التي يندى لها الجبين.
    صنفت شبكة المدافعين عن حرية الاعلام في العالم العربي “سند”، المغرب، ضمن تقرير جديد لها كأثر البلدان انتهاكا لحقوق الصحفيين عبر العالم عامة و العربي خاصة.
    لا يزال السكان الصحراويون يعيشون منذ 40 سنة بالأراضي المحتلة من قبل المغرب معرضين لأبشع انتهاكات الحريات الاساسية و الإختفاءات القسرية و الاعتقالات و المحاكمات التعسفية و التعذيب.
    ان المغرب الذي يحتل الصحراء الغربية منذ 1975 يمارس التعذيب والقمع ضد نشطاء حقوق الانسان والمدنيين الصحراويين.
    أن ما يحدث للصحراويين من طرف دولة الاحتلال المغربي هو نفسه ما يحدث للفلسطينيين في اسرائيل.
    يستغل النظام المغربي عدم إدراج مهمة مراقبة حقوق الإنسان ضمن صلاحيات بعثة المينورسو , لارتكاب مزيد من أعمال القمع الوحشي ضد المدنيين الصحراويين العزل.
    ان الصحراء الغربية أراضي مستعمرة يمارس المغرب السيطرة عليها بالقوة.
    أن “الاعتداء على اقليم الصحراء الغربية و احتلاله و ضمه من قبل المغرب يعتبر انتهاكا خطيرا للقانون الدولي”
    يجب على المملكة المغربية ضمان إحترام حقوق الإنسان في المناطق المحتلة من الصحراء الغربية ووقف نهب الثروات الطبيعية الصحراوية وفتح الإقليم, الذي يعاني من حصار أمني و إعلامي خانق, أمام المراقبين الدولين.
    يعيش المواطنون الصحراويون تحت الاحتلال كابوس الحصار والتضييق والقمع والملاحقة والانتشار المكثف لمختلف تشكيلات قوات الاحتلال المغربي، بزيها العسكري والمدني، لتخنق الأنفاس في الأحياء والشوارع الصحراوية، بغرض منعهم من المطالبة السلمية بتطبيق ميثاق وقرارات الأمم المتحدة، وفي مقدمتها الحق في تقرير المصير والاستقلال.
    ان انتهاكات حقوق الانسان في الأراضي الصحراوية المحتلة ازدادت خاصة مع الاعتصامات التي شهدتها العيون المحتلة وتدهور الحالات الصحية لعدد من المعتقلين السياسيين الصحراويين.
    أن المظاهرات السياسية و التضامنية غالبا ما يتم قمعها أو منعها بشكل عنيف من قبل قوات الشرطة المخزنية المغربية التي تعمل في ظل اللاعقاب.
    أن التعذيب يبقى ممارسة متكررة بالإضافة إلى تجاهل وضع الحقوق الإقتصادية و الاجتماعية مع الحد من الحريات الفردية و العمومية من خلال مراقبة صارمة من قبل الشرطة.
    ان المخزن المغربي يخنق الأنفاس في الأحياء والشوارع الصحراوية، بغرض منعهم من المطالبة السلمية بتطبيق ميثاق وقرارات الأمم المتحدة، وفي مقدمتها الحق في تقرير المصير والاستقلال.
    ان المغرب الذي يحتل الصحراء الغربية منذ 1975 يمارس التعذيب والقمع ضد نشطاء حقوق الانسان والمدنيين الصحراويين.
    ان النظام المغربي يمارس أساليب التعذيب ضد الصحراويين ويستخدم القوة المفرطة لمنع المظاهرات والاحتجاجات السلمية واستمرار نزاع الصحراء الغربية كاف لتصنيف المغرب ضمن البلدان غير الأمانة.
    يتعرض الشعب الحراوي من طرف نظام متعفن لا يؤمن الا بالقتل و القمع لجميع أشكال المضايقة والتخويف والهجمات بما في ذلك عدم السماح بالسفر لمجموعة المدافعين عن حقوق الإنسان في المناطق المحتلة من الصحراء الغربية.
    تتصرف المملكة المغربية كدولة فوق القانون، ودون رادع أو مساءلة أو محاسبة، وتمنع المراقبين الدوليين من دخول الاراضي المحتلة من الصحراء الغربية، و كذا المدافعين الصحراويين من السفر للخارج خشية فضح اساليبه القمعية وممارساته المشينة في مجال انتهاكات حقوق الانسان والشعوب.
    من بين الأساليب المستعملة في التعذيب من طرف الاستعمار المغربي ضد الصحراويين سكب مواد كيميائية على الجسم، إزالة اظافر واصابع اليد، الصعق بالكهرباء، الحرمان من الأكسجين، تعليق الضحايا من القدمين، تشويه أماكن حساسة في الجسم، الحرمان من النوم والاكل ، الحبس الانفرادي وغيرها من الأساليب .
    أكدت الحقوقية الأمريكية ان المغرب يرتكب انتهاكات واسعة لحقوق الانسان وينتك الحقوق السياسية والاقتصادية والاجتماعية للصحراويين، كما انه يوال الحصار ويمنع الحصول على معلومات حول الوضع في الأراضي الصحراوية المحتلة.

    شارك التعليق

  • مغربي حتى النخاع
    مغربي حتى النخاع الأحد، 19 حزيران/يونيو 2016 03:03 تبليغ

    توفي ما يزيد عن ثلاثين شخصا مؤخرا بالجزائر قي حادثة سير مؤلمة ولم تعلن الحكومة الجزائرية الحداد وكأنهم غير جزائريين سبحان الله وبالمقابل توفي شخص غير جزائري فأعلنت الحكومة الجزائرية الحداد لمدة ثمانية أيام . والله إنها مفارقة عجيبة .

    شارك التعليق

  • محمد
    محمد الثلاثاء، 07 حزيران/يونيو 2016 15:50 تبليغ

    سياتي يوما يرد اليكم صاعا صاعين
    إن الله يمهل ولا يهمل

    شارك التعليق

  • mabrouk
    mabrouk الأحد، 05 حزيران/يونيو 2016 23:18 تبليغ

    نحن في عصر لا تستطيع أبدا منع تصوير حدث ما.والله العظيم لو كانت هنالك انتفاضة بأعداد كبيرة لكانت صورها تجوب كل الجرائد والصحف الجزائرية

    شارك التعليق

  • med sad al bahari
    med sad al bahari الأحد، 05 حزيران/يونيو 2016 15:49 تبليغ

    adon ana soura archviya, ;hada normal

    شارك التعليق

  • mabrouk
    mabrouk الأحد، 05 حزيران/يونيو 2016 14:42 تبليغ

    هل هؤلاء الذين في الصورة هم الآلاف من الموالين للبوليزاريو.انظروا جيدا لتلك الوجوه إنها أطفال دوا لسادسة عشر سنة هل هؤلاء هم المعزون.شيء مضحك والله.دولة بدون رئيس تعزي في رئيس بدون دولة.

    شارك التعليق

رأيك في الموضوع

التعليقات ملك لصاحبها ولا تخص الجريدة