ناقد الیوم محاب ومجامل على حساب الأدب
الشاعر الأردني وعضو أكاديمية الفينيق للأدب العربي تیسیر حرب صورة: أرشيف
17 كانون1 2020 حاورته: سهيلة بن حامة
حاورته: سهيلة بن حامة
1331

الشاعر الأردني تيسیر حرب في حوار لـ"صوت الأحرار"

ناقد الیوم محاب ومجامل على حساب الأدب

کلماته کسیف الحجاج تحارب کل ما قد یحل بالإنسایة فی کل حالاتها ،یدون حروفا تتنفس دیوان العرب بأنامل الرسام والخطاط الغیورعلی لغته ،خاض بالحرف رحلة عمرٍ فأصاب في المضي بخطی ثابتة لطرحه الواقعي لقضايا الأدب والسياسة، والأحداث الطارئة، إنه الشاعر الأردني وعضو أكاديمية الفينيق للأدب العربي تیسیر حرب الذي یمنح لنا في هذا الحوارفسحة شاعرية لا تخلومن إشراکنا هواجسه ،مشاریعه و أثارعزلة کورونا.


کیف کان أثار عزلة الکورونا عليک كشاعر ورجل أعمال؟

حين شُلّت أرجلُ الشوارع ، وخيّم فيها السكونُ والعسكر، واكتظّت البيوت بأهلها ،وتعرفت الحيطان على كل ساكنيها ، كان لا بد أن أنفض الغبار عن رفوف مكتبتي ، وأخلو بمن كنت أنفق عليهم رصيداً من الساعات ،قراءة ومطالعة وترتيلاً.

ما أود قوله أنني ربحت الكثير من وقتي إذ تنزّلَ الوحيُ سائلاً على بياض الورق فربِحتُ ما تيسر من نصوص تواكب أطراف الوجع .أما على صعيد الأعمال فالخسائر ما زالت تثرى ، وتلقف ما صنعوا ..فلست وحدي من أصابت حرثه وحصاده النار.

كانت لك مؤخرا مشاركة مميزة مع ثلة من الشعراء فی لقاء جمعکم بعد فترة طویلة من الحنین لمثل هذه التجمعات الأدبية التي أصبحت نادرة فی زمن الکورونا حدثنا عن هذا اللقاء؟

كوني عضو في تجمع الأدب والإبداع ، وعضو أكاديمية الفينيق للأدب العربي ، وعضو مؤسس في مثابة المشعر الأدبي فقد تم ترشيحي كضيف للمشاركة في المركز العالمي للدراسات العربية بباريس حلقة رقم 62 مع ثلة من كبار الشعراء والمبدعين العرب تجلى بها الحرف والقصيد عبر أثيرٍ سادتهُ روح التعاون والتقاء القرائح ، وكأن سوق عكاظ يحتفي بالتقاء فحول الشعراء المحدثين من اصقاع الوطن العربي على طاولة تطوفُ حولَها بحورُ الخليل بن احمد الفراهيدي .

فيالأمس کان  یتطاول علی الإسلام بإلفاقه أکبر التهم عن التطرف والإرهاب ،الیوم  وصل الحد إلی إنتهاک مقدسات دیننا الحنیف بالإساءة لسید الخلق محمد علیه الصلاة والسلام ،ما تعلیقک؟

-لو يعلم هذا المتجرئ على أعظم من حملت به الأرحام تاريخ النور الساطع من جبهة النصرعلى بلاده في بعد صدر الإسلام على يد أتباع عظيمنا محمد صلى الله عليه وسلم ما حملته قدماه ليقف وراء المنبر المتصدعة أركانه كي يفوه بما نضحت شفتاه من كلمات على سيد الخلق .فليعلم أن وراء سيدنا مليارونصف نفسٍ مؤمنةٍ تتحلقُ دفاعاً عن دعوته واسمه الشريف .

فَمَنْ سيقف وراءَ هذا المتهالك ، حين تُمتشق السيوف ، وتُثار أغبرة المعارك إذ يُصنع التاريخ من جديد تحت لواء واحد، لذا أقول فليقرأهذا الفارغ سطورنا ليعلم أن بلاده فتحت وديست بأقدام أبطالنا يوماً .

بذرة البدايات لمعظم الكتاب النابهين حول العالم تكون شعرًا ما الذي أثارالشاعرالذي بداخلک؟

منذ الكتب وأانا أشتري الحبر واستنزل الوحي كان ذلك منذ نعومة قريحتي وطفولة ورقي ومحبرتي ...

ياما مزقت الكلمات إلى أن فاضت بها سلة المهملات ، لكن تعلّقي بالقوافي أثار حفيظة البحور ،فصنعت مجذافي من الخُشُبِ المُسَنّدةِ على جدران مكتبتي ،وأبيت إلا أن أوقظ البذرة المزروعة في حرث الدواوين ، فإلتقيت بالشنفرى ومن علقوا القصيد على جدران الكعبة ، ومن حفروا الكلمات بأوجاعهم بريشة مغموسة في محابر البلاغة إلى أن أفاق الشاعر المسجى في زوايا قريحتي واقفاً على حروفه المتواضعة .

يختلف الشعراء في صياغة نصوصهم، منهم من یدون ما يرضي قناعته الفكرية ويلبّي حسه الإبداعي ماهي الخلطة السحرية لتیسیر حرب؟

أحاول تسميد الزَغَب النابت في جناح الحرف ،كي يخفق ما إستطاع في مدى البوح ، فالوحي ليس موثوقا دوماً على حافة الحبر كي تهطل الكلمات،لأن الدهشة تصنعها خلطة تعدل إغماضة المتلقي حينما يتنهد المعنى في قلب النص فلا يلتقط ارتعاش الحروف سوى ذائقة تليق بالكلمات .وحدود خلطتي يحدها من الوقت آخرة الليل ومن أعالي الحبر ما صنعت اوجاعه ذاتي ومن الأسفل ما قد رسى على الورق من حروف تصوفتْ فكفرتْ بالركاكة وميوعة المعنى .

فمنذ كانت تحدوا بي طفولة الحرف ، حملتُ أيامَها ريشتي واحترفتُ الرسم والخط العربي إلى أن إمتهنته.

فحين أمتزج شفق الأحمر إلى أن دكن غسقُه رسوت أنا والألوان والحروف على شواطئ الورق .وهذا السبب شاخص وتقرأينه بين دفات نصوصي وقصائدي .لذا سيدتي إذا إلتقى القلم وريشة الرسام على مثلث المعنى تراءت الصورة الشعرية بكل جمال حدودها الأربع وألوانها الساحرة .تلك هي خلطي التي أدعيها .

ما الذی یثیر قلم  تیسیر حرب؟

قُطيرة ندى راسية على بتلة البنفسج ، موقوف مصيرها على هِزه ريح.

شراعٌ تقدّم به السن على ظهر البحر ، فلما مزّقته الريح  ،ألقوه على ظهر الغرق

دمعةٌ تحفرُ مجراها ومرساها على خد الوجع ، لم يتعرّفْ اليها منديل .

سهمٌ فارق قوسَه ، ولا يعلم انه قاتل.

ريح تتمرد في ساحة القضاء لأن المعتقلات لا تُسكِنُها

الحزن و الحنین  یخیم علی قصاٸدک لماذا؟

صدقتِ لكن ....

أريني لوحة لم تدكُن تجاعيدُ الوانها قبلما تشيخ

أريني وردة قُطفت بالحلال  ولم تلق حتفها على رخام الجفاف

اريني عشقاً غير منتوف الفؤاد

أريني وطناً ينام على حرير  وخريرمائه غير آيل للسقوط

أريني جروحاً لا تمشي على ساق مشروخة الخطوات .

شهدت الحیاة الثقافية في الوطن العربي نهوضا واضح، من خلال وفرة الإنتاج الأدبي ولاسيما الروائي الذي اتسع نطاق كتابته بين الرجال والنساء، لکن الملاحظ على هذا الإتساع أنه كمي إتباعي لا نوعي إبتكاري، لماذا في رأيك؟

السبب في ذلك يعود تعدد دور النشر وسهولة الحصول على موافقة النشر بكل سهولة مما ادى الى الإتجار وتسليع الرواية بغض النظر عن جودة هذا العمل الأدبي ، لذلك قلّما تَجدينَ في العمل الروائي – عند الكثيرين - ما يضيف الى ثقافتنا شيئا .

وفي ظل غياب الرقابة على العمل الادبي بشكل عام ، والرواية بشكل خاص فقد استفحلت الركاكة في السرد ، وأصبح حَمْل الرواية ، وفصالها في شهور عن بعضهم ،مما أثقل كاهلَ الرفوف ومعارض الكتب بهذا الكم البائد لحظة نشره وتسويقه كسلعه ومصدراً للرزق .

الجوائز صارت وبالاً على الرواية العربية ما هو السبب فی رأیک؟

أعتقد أ السبب يعود إلى معايير التقييم الخاضعة لإتجاه ما  وغياب الرقابة،لذلك نجد الفائز بالجائزة كاتباً حديث العهد بالرواية ، وليس ممن شمّروا عن سواعد حروفهم ، وفكرهم في ميادين الأدب ، وقد لا يوجد له عملاً ادبياً سبق روايته الفائزة .

ما رأيك في نقاد اليوم؟

الكثير منهم تغلِبُ عليه العلاقات الشخصية بينه وبين الكاتب المرصود ، وبعضهم محابٍ ، ومجامل على حساب الأدب .والقليل منهم من يشرح النص بقراءة صريحة ، مستوفاه لا استعراضية ،دونما يلقي بالاً لإسم وشهرة الكاتب .لذا يعجبني الناقد الذي يشير بعصاه الى القمة التي يرقى بها الشاعر من خلال قراءةٍ جليلة للنص بكل شفافية ،كي يستهدي بالوصول إليها الشاعر ، والمتلقي على حد سواء .ويعجبني الناقد الذي ينشر غسيل النص على أوضح حبال للكاتب ، والمتلقي ضمن معايير ونظريات النقد البناء ؛ فالكاتب يرقي إلى مغزاه بعين القريحة الواعيه ويُشبعُ ذائقةَ المتلقي بدهشةٍ أخرى ، يخلُقُها الناقد من أغوار النص .

لماذا اخترت المملکة العربیةالسعودیة للإستقرار فیهاهل هذا ساعدک للخوض في مجال الشعر رغم ارتباطتک في العمل؟

ما كان اختياري للإستثمار في الملكة العربية السعودية إلا لأنها أرض خصبة بالصناعة ، وتلائم أعمالي في الإنتاج ، وذلك لإتساع مساحة الصناعة ، ووجود المواد الأولية للصناعات محل اهتمامي .

أما صناعة الشعر، فكان ميلاده في قريحتي قبل ميلاد هاتيك الصناعات بعصور،  والغربة أجرتْ من حبري نزيفاً ،سقطت قطراتُه على سكون الماء ، فأنشأت دوائر الأنين .

کیف حال الأدب في الأردن وهل تحن لمسقط راسک فی ضل التغیرات التي عصفت بالوطن العربي؟

حفنة من رمل لو القيتِها على وطني ، لوقعت كل رُميلة على رأس شاعر وأديب ، ودعيني أقول وبكل فخر:  أن الأدب في بلدي يمشي بخطىً فكرية وإبداعية واعية وواثقة في شتى الأجناس.

وحنيني لوطني يقول : كلما أضْمَرتْ طيفيَ غُربةٌ ، سعّر الليلُ عينيها

وأقول له : ما أجملَ العثور على ضياعيَ فيك .

لذا ، تتالَتِ الأعيادُ على الغياب ،فكنتُ أحاول أصنعُ لي عيداً بلا وطنٍ ، ففشِلْتْ .

لمن یقرأ تیسیر حرب؟

أقرأ لمن يمسك بذائقتي  ، ويغرقها في أتون الغشية ، وحين أصحو ...أجدني في غيبوبة دهشةٍ  تُمَرهِمُ وجعي ، ثم تُتبِعُها بجرعات تتتالى على فوهة الجرح ترياقاً الى أن يبرأ الدم من دفق الرعاف .

كتاب الله إمام حروفي ،وهل من متعة للقبول في الصلاة بغير إمام ، وهل بغير صفحاته يتجرأ القلم واثق الخطى .

وأقرأ لكل من تصوفت حروفه حين تضل الكلمات .

أئمتي كثرفي حضرة القراءة  فالمتنبي ، وجلال الدين الرومي ،والرافعي ، والنفري والمعلقات ، وكل عمالقة الادب القديم هم من شدوا إزر دواتي ، ورسموا خطاي على بياض الورق حين تعثرت الخطوات .

رغم نشاطاک الدٶوب فی المجال الثقافی من خلال مشارکتکم فی العدید من الفعالیات التي تعنی بدیوان العرب إلا أنک لم تدون أشعارک فی کتب هل تلقیت صعوبات في النشر؟

ليس لدي أية صعوبات من حيث التكاليف المادية في نشر وإصدار مولود أدبي

علماً بأننيأحتفظ بمخطوطات كثيرة ، منها ديوان بعنوان "جلالةُ القتيل " لم يتم نشره بعد.

فأنا أُعلّم نفسي درساً في عرضِ ما أراه ثميناً للقراء وأرباب الذوائق ، واحتفظ من العقد بأثمن درّةٍ فيه ، إلى أن يأتي موسم الشعاع لطباعة ما أنتقيه من جل أعمالي.

ومن الضرورة أن نأخذ بمقولة "برنار نويل" حين قال : " نحن لا نكتب للنشر، لكن النشر ضروريٌ للتخلص من الكتابة الجاهزة" .

وأنا اعمتد كلياً على صفحتي في الفيس بوك  "Tayseer Harb"  لنشر نصوصي وقصائدي كي يتسنى لأصحاب الذوائق متعة القراءة بأسرع وسيلة للنشر المبدئي .

ماذا تحضر لقرائك؟

قصيدة بعنوان:

"خَلوةُ البَوح "

أشعلي البوحَ قد أورقَ ليلُه
فالمساءاتُ تُطوىْ وتنسَدلُ
تَستلُّ شَراشِفَها عتمةٌ
دغدغتْ باحةَ الروحِ
فانهملتْ بسمةٌ
بلّلتْ ريقَها الجُملُ
وتناوَحَ في
رَدهةِ الكلماتِ سُكونٌ
خافتُ العينِ مُنشغلُ
فاترٌ يرشفُ أنفاسَ اللياليْ
ويغرقُ في مِرجل التَوقِ يندملُ
أنتِ أقربُ من حدقةِ الهمسِ
حين ترادَفَها وتَري
وأنا أفُقٌ
عائمٌ
في مدار الرمشِ
أُناجي وأبتهلُ
وعلى ماءٍ من هدوءٍ
تهدّلَ من قطراتِ السراجِ
دبيبٌ
غَوىْ رقصةَ الماءِ
يَغشىْ ويرتحلُ
ورحيقٌ يُرطّبُ سقفَ الخَلوةِ
رغم انطفاءِ القناديلِ يشتعِلُ
فتعالَيْ
نرقىْ سِدرةَ هذي الخَوافتِ
كي نقطِف النَّيزكَ الدّاني
ونُفاوضُ ترتيبَ حُصَّتِنا
قبلَ يلفحُنا الخَجلُ
ودَعي الشمعَ حين تحدّرَ بُرهانُه
يبكي نَزوةَ نارِه
ودعيه فهذي أصابعيْ
تتدفقُ شُعَلاً
تقتفيْ إثرَها شُعلُ
+کلمة للقراء في الجزاٸر؟
-أيقظوا سجيّة الشعراء الساكنين ذوائقكم ، أسقوهم جواهر الكلمات ، كي ينبت على فرعها القصيد ،لأن كما في قلب كل منكم شاعر هناك من روّى الأرض بدم وشهيد.
انتم من أسكن الريحَ بالصهيل ،
ودثّر العشَ بالهديل ،
وأنتم دليلُ الليل إن عَتَم الدليل.
وفي الختام أشكر صحيفتكم الموقرة على هذا الجهد العظيم لإستضافتي بين صفحاتكم العريقة.

رأيك في الموضوع

التعليقات ملك لصاحبها ولا تخص الجريدة