الفن حياتي ورمضان موعد للم شمل العائلات و"لمة" الأحباب
الفنان حميدو صورة: أرشيف
05 جوان 2018 سألته: ريمة. ت
سألته: ريمة. ت
10407

الفنان حميدو لـ "صوت الأحرار"

الفن حياتي ورمضان موعد للم شمل العائلات و"لمة" الأحباب

مرحبا حميدو، كيف حالك؟

بداية رمضان مبارك وكريم لكل الأمة المسلمة، وكل سنة والجميع بخير ويعاد علينا هذا الشهر باليمن والبركات إن شاء الله، أحوالي بخير الحمد لله.

كيف يمضي حميدو يومه  في رمضان؟

يومياتي في رمضان لا تختلف عن يوميات كل المواطنين، لا أستيقظ باكرا إلا إذا كانت لدي أشغال، وبعدها أذهب للسوق لشراء اللوازم والمتطلبات من الخضر والفواكه كباقي الناس.

وفيما يخص السهرة الرمضانية كيف وأين تقضيها ؟

كنت أقضيها بين التحضير للحفلات وبين السهر مع العائلة والأصدقاء فانا أحب كثيرا " اللمات"العائلية، لكني حاليا أمضيها في البيت رفقة والدي الذي يعاني مؤخرا من مشاكل صحية، لا أخفي عليكم بصفتي مقيم بالخارج أصبحت أفضل تمضية وقت أكبر ممكن رفقة العائلة حتى "نشبع منهم" عند تواجدي هنا بالجزائر، فالوالدين بالنسبة لأي إنسان في هذا الوجود هم أعظم وأجل منزلة عن أي شخص آخر مهما كان أو مهما علا قدره وجل شأنه لأن الله فضلهما وجعل مكانتهما من أشرف وأعظم الأماكن على الإطلاق، لذلك وجب على كل إنسان التعامل مع الوالدين معاملة خاصة ومميزة وجديرة بكل احترام وتقدير.

هل أنت من النوع " اللي يغلبو" رمضان؟

لا أبدا، رمضان لا يؤثر في كثيرا، وهو بالنسبة لي شهر خاص جدا وفرصة ذهبية لكل المسلمين للتقرب من الله عز وجل وكذا من بعضهم البعض.

ماهي أكلتك المفضلة في رمضان؟

عند الفطور لا أستغني عن الطبق المشهور "الشوربة"، الذي أحبه كثيرا وأعتبره طبقا مميزا.

هل تتابع البرامج التلفزيونية؟

صراحة لا أتابع أي برنامج هذه السنة، لكني أتأسف كثيرا لزوال بعض العادات التي كبرنا عليها مثل غياب أغاني الشعبي"اللي كنا نفطروا عليها" و اليوم غابت عن شاشات التلفزيون، إلا أنه لا يجب أن نبالغ في الانتقاد، والجزم بأن كل الأعمال رديئة، فهناك برامج شيقة وهناك أعمال تعب في تجسيدها الفنانون، ففي بعض الأحيان تكون لدينا أعمال لكن طموحاتنا تفوق إمكانياتنا، هناك أعمال فيها آداء وأخرى ينقصها الكثير، لهذا ليس هناك رداءة كلية.

كيف يعرف حميدو الفن؟

الفن معاملة قبل أي شيء لذلك يجب على كل فنان احترام جمهوره والالتزام بمواعيده ليبقى متألقا، كما هو أخلاق وتربية، المهم من كل هذا أن يكون هناك حب وعطاء للفن لتكون النتائج إيجابية ومرضية.

ما رأيك في الساحة الفنية الآن؟

هناك تغير في الذوق خلال السنوات الأخيرة إلا أني أشجع من يعملون بجد و يحاولون الظهور، وبالرغم من أن إمكانياتهم المحدودة تجدهم يقدمون كل ما لديهم من أجل الارتقاء بالفن و الأغنية الجزائرية أتمنى لهم حظا موفقا.

هل من أعمال جديدة؟

حاليا ليس هناك أي جديد.

في الأخير، نشكرك على رحابة صدرك

رمضان كريم لجميع الجزائرين داخل وخارج الوطن، كل عام والجزائر بألف خير، أعاده الله علينا أعواما عديدة إن شاء الله، "صح رمضانكم وصح فطوركم." كما أحيي جمهوري من خلال جريدتكم وأشكره على تشجيعه الدائم والمتواصل.

رأيك في الموضوع

التعليقات ملك لصاحبها ولا تخص الجريدة