رامز جلال ينجح في مهمته بجزيرة بالي
غلاف فيلم "الشلال" صورة: أرشيف
18 ماي 2019 سهيلة بن حامة
سهيلة بن حامة
4126

يطل على الجمهور العربي منذ ثمان سنوات

رامز جلال ينجح في مهمته بجزيرة بالي

يطل الممثل المصري رامز جلال كل شهر رمضان على الجمهور العربي بسلسلة مقالب خاصة تجلب الجمهور في كل مرة ببراعة هذا المبدع الذي يتفنن في اختيارالأماكن والفكرة التي تختلف وتتنوع من موسم لآخر ما يجعل ضحاياه لا يتفطنون لمقالبه التي تنتقد في كل مرة  في مصر لكن تعرف نسبة مشاهدة عالية من طرف الجمهور الصغير والكبير، وتحمل مغامرة رامز هذه المرة عنوان "رامز في الشلال"، هل سينجح رامز جلال هذه المرة في مهمته بجزيرة بالي الأندونيسية؟


يواصل رامز جلال في الايقاع بضحاياه، حيث تدور أحداث "رامز في الشلال" في جزيرة بالي، بإندونيسيا تتم الدعوة من قبل جاد شويري أو مهيرة عبد العزيز لتصوير إعلان في الجزيرة يخص المسابقات المائية، فيأتي المستضاف إلى الجزيرة بطائرة هليكوبتر ويتم استقباله هناك. تجري أحداث المقلب على فقرتين، الفقرة الأولى يقوم الضيف فيها بأداء الإعلان أمام فيل ضخم ويقوم برش الماء عليه، وفي الفقرة الثانية يقوم بالجزء الثاني من الإعلان فوق منصة، ولكن في وسط التصوير تنزل المنصة ويسقط الضيف في الماء ويقع في الشلال في مشهد مرعب، واثناء كل هذا يكون رامز جلال جالس بجانب الضيف ولكن متخفي في صورة رجال انقاذ، يتم انقاذه بعد ذلك في أرض صغيرة في الجزيرة ويفاجيء وحينها يكون رامز جلال قد هرب ليتنكر بزي غوريلا، ثم يهجم رامز عليهم متنكراً بالغوريلا ويرعب الضيف ثم يقوم بالنهاية باطلاق صفارته معلناً انتهاء المقلب.

الجدير بالذكر ان سبب نجاح برامج رامز جلال هو تعامله مع طاقم فني عالمي يستعمل أحدث التقنيات سواء تعلق الأمر بالديكور، الماكياج، المؤثرات الصوتية وجمال الصورة التي نجحت في استقطاب أكبر عدد من المشاهدين في كل مرة من عرضه.

قدم الممثل المصري رامز جلال 8 برامج مقالب للتلفزيون في السنوات الثمانية الماضية في شهر رمضان، أولها كان عام 2011 عندما قام ببطولة رامز قلب الاسد، ثم توالى في تقديم البرامج المسماه على اسمه الشخصي حيث قدم رامز ثعلب الصحراء في عام 2012 الذي كان في صحراء مصر والذي تعرض لانتقادات شديدة، ورامز عنخ آمون في عام 2013، ورامز قرش البحر في عام 2014، ورامز واكل الجو عام 2015، ورامز بيلعب بالنار عام 2016، ورامز تحت الأرض عام 2017، ورامز تحت الصفر عام 2018، ليعود عام 2019 بـرامز في الشلال.

 للإشارة ،استطاع رامز جلال استقطاب الجمهور العربي بمافيهم الجمهور الجزائري من متتبعي قناة أم بي سي وان ،حيث ينتظر الجمهور بشغف خرجات رامز كل شهر رمضان، والانتقادات التي يتعرض لها كل موسم جعلته يبدع كل مرة في فكرة المقلب الجديد الذي سيكون معسكر استضافة ضحاياه الذين هم من الفنانين اوالرياضيين ومن كل الجنسيات، حيث سبق وان استضافة الممثل العالمي انطونيو بانديراس في "رامز يلعب بالنار "والمغني الجزائري خالد حاج ابراهيم في "رامز تحت الأرض".

رأيك في الموضوع

التعليقات ملك لصاحبها ولا تخص الجريدة