القارىء الجزائري رصين ونوعي
مدير دار الرافدين للطباعة والنشر بلبنان، محمد هادي صورة: أرشيف
25 فيفري 2019 حاورته: سهيلة بن حامة
حاورته: سهيلة بن حامة
22778

مدير دار الرافدين اللبنانية للطباعة والنشر، محمد هادي لـ "صوت الأحرار"

القارىء الجزائري رصين ونوعي

من وادي الرافدين بدأت الكتابة ومن بيروت وسواحل فينيقيا خرجت الشرائع وآنـطـلـق الحرف نـحـو أرجـاء الـعـالـم وفي بلاد آشور وحيرام تكونت المعرفة، وتلقفتها البشرية وهكذا هي دار الرافدين، مؤسسة بين حضارتين، تمدُّ جسوراً بينهما، وتنطلق بفكِر مدني تنويري ملتزم نحومحيطهاالعربي، تنتقي لقرائها أمهات الكتب التي جابت بها مختلف المعارض حاملة رسالة هادفة تبنتها مختلف الأجيال، في حوار خَص به "صوت الأحرار" يكشف لنا مدير دار الرافدين اللبنانية للطباعة والنشر، محمد هادي، عن مغامراته مع النشر وتخطيه مختلف العراقيل التي فرضتها الأوضاع في الوطن العربي لتبقى لبنان مركز النشر العربي.


هل لكم سيدي أن تعطونا نبذة عن منشورات الرافدين للطباعة النشر والتوزيع التي تعنى بجانب جدٌ هام في الحقل المعرفي؟

دار الرافدين للطباعة والنشر هي دارنشر لبنانية تتخصص بالفلسفة والميثولوجيا والتاريخ والأدب، فضلا عن تقديم ترجمات لأشهر الفلاسفة على غرار فريدريك نيتشه ،ونعمل على الالتزام بنشر الثقافة، كما لدينا عناوين في مختلف ميادين المعرفة.

ماهي العناوين التي تراهن عليها الدارلإستقطاب القرّاء؟

نحن لسنا متخصصين مثل ما هوالشأن في بعض دورالنشر، نحاول أن نستقطب أيضا قراءالروايات، لدينا روايات مترجمة عن أدب شرق أسيا وإفريقيا والأدب اللاتيني والفرنسي والأمريكي، كما نسعى لإستقطاب أكبر شريحة من القرّاء ما جعلنا نقدم عناوين معينة لمختلف المستويات، فعندنا القارىء الأكاديمي والنوعي ونوفر كتب حتى لمن يقرأ للتسلية.

معروف عن منشورات الرافدين تبنيها المواهب الشابة، ما هي المعايير والشروط التي ينبغي توفرها في كاتب ينوي النشر معكم؟

تردنا الكثير من الرسائل للنشر، معضمها خواطر،قصص،رويات أو شعر، ولتشجيع المواهب الشابة عملنا مؤخراعلى إطلاق جائزة الرافدين للكتاب الأولي، للشباب الذين لم يسبق لهم أن نشروا كتابا، هذه الجائزة بدورتها الأولى، بعد أيام سيتم الإعلان عن النتائج، وهي بمثابة تجربة، في السنوات القادمة ستكون أهم و أشمل، أعتقد أنها ستكون عند حسن ظن المواهب الشابة.

ما المعايير التى تراعيها درار الرافدين فى الأعمال المقدّمة لها؟

عندنا لجنة حسب الإختصاص، مثل الفلسفة، التاريخ والترجمة، نحن ندرس كل كتاب من جميع النواحي بما فيها النواحي التسويقية، التجارية كم يحقق من المبيعات وغيرها من المعايير التي يتم مراعاتها.

ماذا عن استراتيجيّة دارالرافدين فيما يخص أسعار إصداراتها والخصومات عليها؟

نحاول أن نقدم كتبنا بأفضل سعر ممكن لكن ليس على حساب جودة الطباعة، الحقيقة أسواق مثل مصر هي أسواق ضعيفة، بعض دور النشر تتجاوزها، لكن نحن لا، نعمل لها أسعار خاصة لأن مصر سوق مهم بالنسبة إلينا.

ما هي آخر محطة كانت لدار الرافدين للالتقاء مع قراؤها؟ 

المعارض العربية، أهم نقطة للإلتقاء بالقراء، خلال 2019شاركنا في معرض القاهرة وفي معرض بغداد وفي المغرب بالدار البيضاء وحاليا معرض مسقط.

أضحت التكنولوجيا اليوم لغة العصر، أصبح الكتاب الالكتروني، منافس سلبي للكتاب الورقي، كيف تقيمون هذا الواقع؟ 

الكتاب الورقي خلال السنوات الأخيرة تقدم على الكتاب الالكتروني، وهذا الأمر في صالح الكتاب الورقي.

القارىء العربي ضعيف، نسبة كبيرة لا يقرأون، إضافة إلى موضوع السياسة والرقابة والقرصنة.

ما هي أبرز المشاكل والمعوقات التي واجهتكم خلال عملكم في مجال النشر والتي تحد من سعيكم في تحقيق عطاء أفضل؟

أبرز المشاكل هي مشكلة الوعي الحقيقي، القارىء العربي ضعيف، نسبة كبيرة لا يقرأون، إضافة إلى موضوع السياسة والرقابة والقرصنة.

ما هي الخطط والرؤى المستقبلية التي يمكن أن تعملوا على تحقيقها من أجل تطوير عمل الدار نحو الغاية المنشودة؟

طبعا نحن نواكب النشر العالمي نواكب التطور نواكب العلوم نتابع آخر الإصدارات، هذا هو أفضل ما يمكن للناشر أن يقدمه أنه يواكب كل التطورات التي تحدث في مجال النشر.

مرت لبنان بظروف عصيبة السنوات القليلة الماضية مما جعل العديد من دور النشر إلى تجميد نشاطها أو التوقف لحين مرورالعاصفة. كيف أثرت هذه الأحداث على الدار وما هي القرارات التي اتخذتها لكي تتواجد وتواجه هذه الظروف القاسية؟ 

فعلا لبنان مرت بظروف عصيبة وبمشكلة اقتصادية نتيجة اشتباك سياسي، هناك دور نشر تأثرت خصوصا ما يحدث في سوريا أثر بشكل مباشر على لبنان، نحاول قدرالإمكان خلق أسواق جديدة، نحن متشبتين وبشتى الوسائل، بذلنا جهود مضاعفة لتجاوز هذه المشاكل.

ماذاعن تداعيات وآثار مّا يحدث في الوطن العربي على صناعة النشر وسوق الكتاب في لبنان؟

المشكلة، أنه هناك تداعيات كبيرة أثرت بشكل مباشر على سوق الكتاب في لبنان خصوصا في ضل غياب دعم محلي ودعم دولي ولكن يبقى كل ناشر وأدواته.

كيف تقيمون مشاركة دور النشر اللبنانية في المعارض الدولية، العربية والأجنبية؟ وماذا عن مشاركتكم فيها وفي المعارض المحلية كدار نشر؟

الناشر البناني هو ناشر نوعي لا يهمه الكم ولكن في معضم المعارض العربية يكون الناشر اللبناني بأقل عدد لكنه يتمتع بالنوع ويبقى لبنان مركز النشر العربي.

تسلق بعض المتطفلين إلى عالم النشر في الوطن العربي برأيك، ما هو حجم التأثير السلبي لهذه الظاهرة على العمل الابداعي والثقافي؟

هذه مشكلة حقيقية، مشكلة نعاني منها لعدم وجود معاييرفي إتحادات النشر تؤثر على المهنة قطعا.

ما هي متطلبات قراء 2019 مقارنة بالماضي؟

كل كم سنة يتغير ذوق القرّاء بشكل عام ف 2019 هي إمتداد ل 2018، حقيقة الذوق العام للقراء حاليا هو الرواية ، الملاحظ هو ان معضم القرّاء يبحثون عن الرواية.

هل ترى إنسياق الكتاب الشباب نحوى الرواية وكتابة السيرة الذاتية هو تكاسل منهم لتقديم الجاهز، أو أن العصر الذهبي لكل أجناس الأدب ذهب مع رواده؟

هو ليس تكاسل هو إنسياق لذوق القارىء، لم يذهب العصر الذهبي هذه موجة سيعود الكتاب النوعي والكتاب الأدبي والكتاب الرصين ، الكتاب الأكاديمي كتب الدراسات وغيرها.

هل سبق وان شاركتم في معرض الجزاىر للكتاب؟

شاركنا في معرض الجزائر تقريبا أربعة سنوات على التوالي، هو معرض ممتاز.

لمن يقرأ محمد هادي من الكتاب الجزائريين؟

أقرأ لواسيني الأعرج والدكتور محمد بكري في الفلسفة.

كلمة تود ان تقدمها للقارىء الجزاىري؟

القارىء الجزائري هو قارىء نوعي و قارىء رصين، عندما نتوجه إلى معرض الجزائر نحمل من الكتب الرصينة أكثر من الكتب الخفيفة والبسيطة ،أدعوه إلى المزيد من التنوير كما ان القارىء الجزائري يحترمه معضم الناشرين.

رأيك في الموضوع

التعليقات ملك لصاحبها ولا تخص الجريدة