فرنسا في خدمة إسرائيل
نجيب بلحيمر
432

فكرة

فرنسا في خدمة إسرائيل

فرنسا تنوي إدراج معاداة الصهيونية ضمن تعريف معاداة السامية في القوانين التي تعتزم سنها قريبا، وهذا الوعد الذي قدمه الرئيس الفرنسي إمانويل ماكرون أمام المجلس التمثيلي للمنظمات اليهودية في فرنسا.

هذا القرار سيفتح الباب أمام تجريم الانتقادات التي يوجهها بشكل منتظم، مثقفون ومناضلون فرنسيون من مختلف التوجهات والقناعات لإسرائيل وسياساتها القمعية وممارساتها العنصرية، ومن ضمن هؤلاء الذين يصفون أنفسهم بأنهم مناهضون للصهيونية كثير من اليهود الذين ينشطون ضمن حملات مقاطعة إسرائيل.

الصهيونية حركة عنصرية، وقد بقيت مصنفة كذلك من قبل الأمم المتحدة لعقود قبل أن يتم إسقاط هذا التصنيف تحت ضغوط أمريكا وحلفاء إسرائيل في الغرب، وفي لحظة اختلال لموازين القوى على مستوى الجمعية العامة للأمم المتحدة بعد نهاية الحرب الباردة.

والأدلة على الطابع العنصري للحركة الصهيونية تفوق الحصر، فهذه الحركة السياسية التي ظهرت في أوروبا في نهاية القرن التاسع عشر وضعت كهدف لها إقامة وطن قومي لليهود يجمع شتاتهم، وهي فكرة رفضها حاخامات اليهود منذ البداية وقاوموها بشراسة لقناعتهم بأنها منافية للتعاليم الدينية اليهودية، غير أن المشروع الصهيوني تم تجسيده بقرار من الدول الكبرى وعلى رأسها بريطانيا قبل أن تتحول أمريكا إلى الراعي الأكبر للكيان الوليد الذي يقوم على فكرة طرد شعب من أرضه وجلب الملايين من جميع أنحاء العالم على أساس انتمائهم الديني واعتبارهم أبناء شعب واحد.

الاحتلال والاستيطان وجدار الفصل العنصري وقانون يهودية الدولة يعطي للكيان الصهيوني طابعا عنصريا خالصا من منظور القانون الدولي، لكن ذلك كله لا يكفي لجعل مناهضة الصهيونية قيمة نبيلة في فرنسا التي ترفع شعارات الحرية والمساواة والأخوة، فالأولى بالنسبة للنخبة الحاكمة في فرنسا هو ضمان دعم اللوبي الصهيوني في كل مكان خاصة في هذا الظرف العصيب حيث يتعرض ماكرون، ومن ساهموا في صعوده، لامتحان عسير يمثله تصاعد الاحتجاجات منذ أربعة أشهر دون انقطاع.

إسرائيل كيان مارق، وجرائمها موثقة من طرف المنظمات غير الحكومية، وتشهد عليها تقارير الأمم المتحدة، وسياساتها العنصرية هي ثمرة للفكر المنحرف الذي تمثله الحركة الصهيونية التي شكلت عصابات إرهابية مثل الهاغاناه كانت نواة لجيش إرهابي عنصري.

لقد لعبت فرنسا دورا أساسيا في دعم إسرائيل منذ تأسيسها، وكانت الدولة الأكثر تأثيرا في تأسيس سلاحها الجوي الذي كان أداتها الأساسية في حروبها ضد دول وشعوب المنطقة واحتلال أراضيها، وكانت شريكها الأساسي في تطوير القنبلة النووية، وهي اليوم تتولى حماية الجريمة بتجريم من ينتقد الصهيونية وإسرائيل.

 

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها بالعلامة(*). علامات HTML غير مسموحة