عقيدة الهدم!
نجيب بلحيمر
2544

فكرة

عقيدة الهدم!

مدينة تدمر السورية التي وقعت تحت سيطرة داعش في شهر ماي من السنة الماضية تشهد الآن زحف قوات الجيش السوري عليها، ويبدو أن داعش لا يأمل كثيرا في البقاء هناك لمزيد من الوقت، وعلامة انسحابه هي الشروع في تدمير الآثار التي تزخر بها المدينة، والتي صنفتها اليونيسكو ضمن التراث العالمي.

أول ما فعله داعش عندما سيطر على تدمر هو تفخيخ المواقع الأثرية التي لا تقدر بثمن، وقد أجل نسفها إلى الوقت الذي يراه مناسبا، والظاهر أن انسحابه من المدينة لن يتم إلا بعد القضاء على كل تلك المواقع الأثرية، وبذلك تكون مهمته قد أنجزت على أكمل وجه.

لا يملك داعش أي مشروع، إنه يقوم على عقيدة الهدم، يحارب كل مظاهر الحضارة الإنسانية، ويعادي كل أشكال الثقافة وتجلياتها، هو ضد الديمقراطية كنظام، وضد الحرية كقيمة، وضد الإبداع الإنساني، ومقياس الحلال والحرام عنده لا يترك أي مجال لبناء حضارة، إنه يستعمل كل الوسائل التي أتاحتها التكنولوجيا في الهدم، وهو يريد أن يترك المواقع التي احتلها خرابا، تماما مثلما ترك الأنبار في العراق، لكن عندما يتعلق الأمر بالآثار التي لا تمكن أبدا إعادة بنائها فإن الأمر يصبح حربا على الإنسان وتاريخه وإبداعه.

الأفكار التي تبرر هذا الخراب نجدها في مناهج تعليمية، وفي كتب تنسب إلى علوم الدين، وفي خطاب مسجدي ينتشر في طول العالم الإسلامي وعرضه، وقبل أن نصل إلى تدمر، ونسمع بتنظيم اسمه داعش، كانت حركة طالبان قد نسفت تماثيل بوذا في باميان، وسكت الجميع، واعتبروا أن الأصنام لا تستحق أن ندافع عنها، وكان أكثرنا نباهة يحذرنا من الوقوع في فخ الدعاية الغربية التي بكت الأصنام ولم تلتفت لمعاناة الإنسان.

إن تحقير مظاهر الحضارة الإنسانية، وتبرير هذا التحقير بالإسلام، سيؤدي، في حال التعامل معه باستخفاف، إلى إخراجنا من دائرة الحضارة البشرية.

 

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها بالعلامة(*). علامات HTML غير مسموحة