بركة ترامب
نجيب بلحيمر
2391

فكرة

بركة ترامب

دونالد ترامب واضح ويقول كل شيء على حسابه في تويتر، بالأمس نشر تغريدة تعليقا على الأزمة بين قطر والسعودية ودول عربية أخرى قال فيها "من الجيد رؤية سريان مفعول زيارتي إلى السعودية والقمة في الرياض مع 50 دولة بشأن تمويل الإرهاب"، وليس هناك ما هو أبلغ من هذا التصريح بأن قرار السعودية والبحرين والإمارات ومصر قطع العلاقات مع قطر، ومحاصرتها، هو من ثمار زيارة ترامب إلى الرياض.

يذهب الرئيس الأمريكي أبعد من هذا في كشف ما جرى في قمة الرياض إذ يقول : "قادة الدول الإسلامية قالوا إنهم سيتخذون موقفا حاسما ضد تمويل التطرف وكل الإشارات كانت تدل إلى قطر"، لكنه لا يقف عند هذا الحد، إنه يذكر بأن هذه قد تكون البداية فقط، وعلى الآخرين أن يعرفوا أن دورهم سيحين لاحقا.

واشنطن كانت دائمة الوفاء لمصالحها، لكنها في عهد ترامب تحولت إلى الابتزاز بطريقة فظة، وهي الآن تدفع دول المنطقة إلى تأديب الخارجين عن قواعد اللعبة، فأمريكا التي كان يعرض وزير خارجيتها قبل يومين وساطة بين قطر وخصومها، يصرح رئيسها بأن ما يجري يمثل بداية جيدة لنهاية الإرهاب، تماما مثلما قال عندما حصل على صفقة بقيمة فاقت 400 مليار دولار إن على دول المنطقة أن تتولى مهمة الدفاع عن نفسها، وقد بدأت المهمة أولا بمعاقبة قطر ومحاصرتها دون أن تتدخل أمريكا التي تواصل إدارة عملياتها العسكرية من قطر حيث تتواجد أكبر منشأة عسكرية أمريكية في منطقة الشرق الأوسط.

لقد تأخر الوقت كثيرا لاستيعاب الدروس، وبعد عقود طويلة من العلاقات مع أمريكا والاعتماد الكلي عليها، لا يبدو أن دول الخليج ومصر فهمت شيئا من أحداث الماضي، ومع ذلك وجب التذكير بالخلاصة وهي أن كل انخراط في السياسات الأمريكية سيكون مكلفا، ولن يزيد إلا في تأجيج التناقضات السياسية والاجتماعية القائمة في المنطقة بما يعرض كياناتها لهزات عنيفة قد تنهي وجودها بالشكل المعروف حاليا.

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها بالعلامة(*). علامات HTML غير مسموحة