عيد..أم مأتم
رياض بوخدشة
1658

الطلبة الجزائريون

عيد..أم مأتم

بعد الاستقلال تولى "الاتحاد الوطني للطلبة الجزائريين" مهمة تمثيل الطلبة وتأطيرهم، ليقدم هذا التنظيم لجموع الطلاب والعائلة الجامعية على أنه الوريث الشرعي للاتحاد العام للطلبة المسلمين الجزائريين (UGEMA) الذي تشكل هو الآخر في زخم ثوري معقد للغاية كامتداد لودادية الطلبة المسلمين لشمال إفربقيا (AEMAN).
بعد الاستقلال وفي أعقاب ماعرف بالتعددية السياسية والنقابية سنة 19888 ظهرت كل من "الرابطة الوطنية للطلبة الجزائريين" (LNEA) ثم "الاتحاد العام الطلابي الحر" (UGEL)، فكانت الأولى الخزان الذي يمد حزب حركة النهضة بالمناضلين، بينما التنظيم الثاني رافدا شبابيا قويا بالنسبة لحركة مجتمع السلم "حمس" أو "حماس" (حركة المجتمع الإسلامي) آنذاك، في حين كان "الاتحاد الوطني للطلبة الجزائريين" (UNEA) التظيم الطلابي الوحيد لحزب جبهة التحرير الوطني يتبع في هيكلته التأسيسية لـ"الاتحاد الوطني للشبيبة الجزائرية" (أوشج) (UNJA).
كان الصراع وقت ذاك على من يكسب أكبر عدد من الطلبة المنخرطين في صفوفه هو الهم الوحيد لقيادات هذه التنظيمات الطلابية استجابة لتعليمات الوصاية الحزبية، وبلغ الصراع بين "المكونات" الثلاثة حد استعمال العنف اللفظي والبدني، بينما كان الخطاب النقابي للتنظيمات ذاتها هو "تحسين ظروف معيشة الطلبة داخل الأحياء الجامعية) و(إدخال اصلاحات بيداغوجية على النمط التعليمي) إلا أن النشاط الغالب الذي كان يملأ الجامعات هو في المقام الأول "الاحتجاج على خدمات الاطعام" "تنظيم الحفلات" و"الرحلات"، وقليلا ما كان الاهتمام بقضيا التعليم وترقية البرامج وتطويرها إلا ما كان تحت ضغط إدارة الجامعة (وزارة التعليم العالي) التي في كل مرة تثير زوبعة بيداغوجية إلى يومنا هذا دون ان تلقى ارتياح وتوافق الأسرة الجامعية.
التنظيمات الطلابية التي ذكرناها والتي لم نذكرها (8 منظمات) اثنين (22) منها تأسست حديثا، كلها انخرطت علنا في العمل "الحزبي" وليس "السياسي"، فقد ارتمت في احضان أحزاب سياسية ومنها من باعت انتمائها برغبة من قياداتها تحت تأثير البحث عن ترقيات اجتماعية وتعيينات في وظائف، ولو أنه من حق اي طالب على ابواب التخرج التفكير في مستقبل مهني، لكن ليس بطريقة شراء الذمم التي تنتهج حاليا على حساب مبادئ النضال من أجل خدمة الصالح العام.
حقا مثلما اشار الدكتور ناصر جابي في منشوره الذي شرح فيه اسباب مغادرته التدريس في الجامعة "لاتحادات الطلابية والمنظمات النقابية تحول جزء كبير منها الى منتج للفساد"، برضا من الأحزاب التي تعمل لصالحها.
كل التنظيمات الرابضة خلف أسوار الجامعة باتت مجرد كتل أشخاص يبحثون عن مستقر آمن داخل المجتمع بعد التخرج أو بالأحرى بعد مغادرة الجامعة لأن كثيرا من هؤلاء فضل عن طواعية تمديد مرحلته الجامعية، فلا غاية ولا رسالة ولا هدف فكري نخبوي منقذ للجامعة وللمجتمع تنبري عليه هذه التنظيمات اليوم مثلما الغايات والتطلعات السامية التي كانت لدى الرعيل الأول من أجيال الطلاب..
تضمنت رسالة الرئيس بوتفليقة بمناسبة العيد الوطني للطالب المصادف لـ 199 ماي من كل سنة الإشارة هذه المرة إلى "العقيدة الكولونيالية" التي طبقها الاستعمار الفرنسي للبلاد "بمنهجية وإحكام" من أجل "تفكيك الأنساق الاجتماعية وتدمير منظومة القيم.....وترقية الفكر ورفع منسوب الوعي من درك الخنوع إلى درجة الثورة والتحرر"..
فمن يقف اليوم تقريبا وراء الأوضاع نفسها..؟
لن تنجو السلطة السياسية القائمة في البلاد من تحمل مسؤوليتها التاريخية في حماية منظومتنا الجامعية والتعليمية والمجتمعية باكملها هذا شيئ ثابت وتدركه السلطة ذاتها، ولكن أيضا هناك مسؤليات فردية لعناصر النخبة الوطنية (أحزابا ومنظمات وجمعيات) المنتشية بلذة الانحدار نحو الأسفل.

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها بالعلامة(*). علامات HTML غير مسموحة