عن خطاب الملك المغربي
الدكتور محيي الدين عميمور
201

عن خطاب الملك المغربي

للوهلة الأولى يبدو خطاب جلالة العاهل المغربي خطابا ذكيا مشحونا بالنوايا الطيبة والإرادة الحسنة، لكن القراءة الواعية تكشف عيبه الرئيسي وهو أن كاتبه أو الموحي به يتصور أن الآخرين، جزائريين وغير جزائريين، لا يعرفون القراءة وهم أقل ذكاء،

الخطاب يطالب بحوار موضوعي وبدون شروط مسبقة في حين أن الخطاب يُلقى بمناسبة المسيرة الخضراء التي تنظر لها الجزائر كغطاء للاحتلال المغربي للصحراء الغربية في تجاهل لرأي محكمة العدل الدولية، والخطاب ينطلق من مفهوم المغرب لوحدته الترابية وهي نقطة خلاف جوهرية مع القرارات الدولية التي لا تعترف بالصحراء الغربية كجزء من المغرب، ومع الرأي الاستشاري لمحكمة العدل الدولية الذي لا يعترف بأي سيادة للمغرب على الصحراء الغربية.

 ثم يتحدث الخطاب عن الواقعية التي هي في الحقيقة محاولة لفرض أمر واقع على الجزائر، وتغليف كل هذا ببلاغيات جميلة يحسبها الظمآن ماء، لتقديم بلادنا كرافض للحوار الأخوي وناكر لجميل الأشقاء، في حين أن الزعيمين العربيين الوحيدين اللذين تخلدهما شوارع العاصمة الجزائرية هما الملك محمد الخامس والأمير عبد الكريم الخطابي، وهما مغربيان، ولم يحدث أن كتب مثقف جزائري كلمة واحدة تستهين بدعم المغرب لنا أو تسيء للشعب المغربي ، وهو ما يتناقض مع كثير يكتب بقلم أشقاء يسيئ لنا ولتاريخنا، سواء في الصحف أو في مواقع التواصل الاجتماعي، وهذا كله بالإضافة إلى أن خطاب الملك يطلب من الجزائر تقديم اقتراحات حول آلية الحوار، أي، بالتعبير الشعبي، " من لحيته بخّر له"، في حين كان على المنادي بالحوار أن يقترح آلية عملية تضمن موضوعيته ، بدلا من البلاغيات الجميلة.

  ويجب أن يعرف الجميع أننا لسنا أغبياء ونعرف القراءة ولا تخدعنا البلاغيات هذا كله إذا تناسينا أن الطرف الرئيسي في الصراع وهو الشعب الصحراوي تم تجاهله تماما، أي أنه يُطلب منا الغدر بأشقاء نحترم إرادتهم في تنفيذ القرارات الأممية، وندرك أنه لا سلام في المنطقة إذا تجاهلنا مطالبهم المشروعة وهي مجرد قبول المغرب للاستفتاء...

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها بالعلامة(*). علامات HTML غير مسموحة